المغتربون المصريون يتحدون الإخوان ويصوتون على الدستور

الخميس 2014/01/09
الخارجية المصرية: العملية الانتخابية تسير بشكل طبيعي

القاهرة - بدأ أكثر من 600 ألف ناخب مصري في الخارج، أمس، التوافد على مكاتب الاقتراع للتصويت على الدستور.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبدالعاطي إن الناخبين المصريين في الخارج بدؤوا، أمس، الإدلاء بأصواتهم في استفتاء على تعديلات في الدستور تمثل خطوة كبيرة في تنفيذ خارطة طريق أعلنتها قيادة الجيش يوم عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي في يوليو الفارط.

وأضاف أن ناخبين بدؤوا الإدلاء بأصواتهم في مقارّ بعثات دبلوماسية مصرية بدول الخليج العربية من الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي لتلك الدول.

ويستمرّ إدلاء المصريين في الخارج بأصواتهم لمدّة خمسة أيام. في حين أن الاقتراع في مصر سيتمّ إجراؤه يوم 14 يناير.

ورغم وجود تخوفات من قيام مجموعات محسوبة على جماعة الإخوان بارتكاب تجاوزات وأعمال عنف بعد تهديدات من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين بعرقلة عملية الاستفتاء، من ذلك محاولة حرق مقرّات اللجان وتنظيم اعتصامات داخل السفارات على غرار ما حدث في القنصلية المصرية بفرنسا الاثنين الماضي.

لكن الخارجية المصرية أكدت أن العملية الانتخابية تسير بشكل طبيعي وبحضور جيد للمهاجرين، وسط إجراءات أمنية مشدّدة على السفارات المصرية.

1