المغربي رضوان عشيق يطمح لنصف نهائي مونديال البرازيل

السبت 2014/01/18
الحكم رضوان عشيق يأمل في تمثيل التحكيم المغربي أحسن تمثيل

الرباط - أعرب رضوان عشيق، الحكم المغربي المساعد الذي اختاره الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لقيادة بعض مباريات كأس العالم، عن أمله في تحكيم مباراة ضمن الدور نصف النهائي بالمونديال القادم بالبرازيل 2014.

وقال عشيق في حواره مع وكالة أناضول للأنباء إنه يراهن على التألق في هذه البطولة العالمية، مشيرا إلى أنه لا خوف على التحكيم المغربي الذي وصل إلى العالمية في وقت سابق، بعدما قاد الراحل سعيد بلقولة نهائي كأس العالم على أرضية ملعب سان دوني بباريس، بين المنتخب الفرنسي ونظيره البرازيلي 1998.

واعتبر عشيق أن المستوى الذي وصل إليه لم يأت بمحض الصدفة، وإنما هو نتيجة خوضه العديد من الاختبارات الفنية والبدنية من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي ساهمت بدورها في مشاركته في أربعة نهائيات بكأس أمم أفريقيا ومرة واحدة في كأس العالم ومرة بكأس العالم للقارات. رضوان عشيق قال أيضا خلال هذا الحوار إن التحكيم الأفريقي بدوره عرف تطورا كبيرا في السنوات القليلة الماضية.

وأعرب المغربي عن رغبته في أن يكون عند حسن ظن الهيكل الدولي في قدارته، وأن يبلي بلاء حسنا على غرار المسابقات القارية التي شارك فيها وهي أربعة نهائيات لكأس أفريقيا للأمم ومشاركته الدولية في نهائيات كأس العالم 2010 وفي كأس العالم للقارات بالبرزايل 2013.

وأشار الحكم رضوان عشيق إلى أنه كان ينتظر مثل هذه الدعوة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، إذ أنه لم يغب عن المنافسات منذ عام 2008 سواء التي يشرف على تنظيمها الاتحاد الدولي لكرة القدم، أو الاتحاد الأفريقي للعبة، وبعد عمله بشكل جدي وبطريقة احترافية حتى يحافظ على مستواه التقني والبدني.

وعبّر المغربي كذلك عن رغبته الشديدة في تشريف راية المغرب، بعد فشل منتخبها الوطني في التأهل من أجل حمل الراية المغربية في هذا المحفل الدولي كما فعل الجيل السابق، ويتعلق الأمر بالجيلالي غريب الذي شارك في نهائيات كأس العالم لسنة 1994، التي أقيمت بالولايات المتحدة الأميركية والمرحوم سعيد بلقولة الذي قاد نهائي كأس العالم لعام 1998 بفرنسا ومحمد الكزاز الذي شارك في نسختين من نهائيي كأس العالم عامي 2002 بكوريا الجنوبية واليابان و2006 بألمانيا والتي فاز بها المنتخب الإيطالي.

وأشاد عشيق بانجازات التحكيم المغربي السابقة، معربا عن أمله في أن يتمكن الجيل الحالي من الحكام في مواصلة المسيرة ذاتها، خاصة في ظل تواجد حكام مغاربة مميّزين مثل بوشعيب لحرش الذي انيطت له قيادة العديد من المباريات الهامة في أفريقيا والحكم رضوان جيد المتواجد حاليا بجنوب أفريقيا لقيادة بعض مباريات منافسات كأس أفريقيا للاعبين المحليين.

وقال عشيق بخصوص التحكيم الأفريقي: لقد برهن التحكيم الأفريقي عن قوته في السنوات الأخيرة، إذ ليس من السهل أن يختار الاتحاد الدولي لكرة القدم ثلاثة طواقم تحكيم أفريقية وبزوجين مساعدين، ويتعلق الأمر بالثلاثي دوي نوماندييز ديزيري وييو سونغيفولو (كوت ديفوار) وبيرو موشاهو جون كلود (البورندي)، ويتكون الثلاثي الثاني من غاساما باكاري بابا (غامبيا) ومينكواندا إيفاريست (الكاميرون) وكاباندا فيليسيان (رواندا)، بالإضافة إلى جمال حيمودي (الجزائر) ورضوان عشيق (المغرب) وعبدالحق إيتشعلي (الجزائر).

وشدّد الحكم المغربي على رغبته في خوض أكبر عدد ممكن من المباريات والظهور بشكل جيّد ليمثل التحكيم المغربي والعربي والقاري أحسن تمثيل، ولم لا قيادة مباراة نصف النهائي، لاسيما مع تواجده ضمن ثلاثي مغاربي متكون من الجزائريين جمال حيمودي وعبد الحق إتشيعلي، والذي يحتل حاليا الرتبة السادسة وهو من أفضل الأطقم التحكيمية في العالم، وفق تصنيف “الفيفا”.

22