المغربي مراد باتنا مرشح للرحيل عن الجزيرة الإماراتي

لم تمنح أزمة وباء كورونا الفرصة إلى الغافري للعودة مجددا إلى الملاعب، بعد تعافيه ومشاركته في التدريبات.
الثلاثاء 2020/05/12
البحث عن تجربة جديدة

أبوظبي – يواجه اللاعبون عامر عبدالرحمن وسلطان الغافري والمغربي مراد باتنا والبرازيلي كينو شبح الرحيل عن صفوف فريق الجزيرة الإماراتي بنهاية الموسم الحالي.

وبالتالي المراحل السبع المتبقية من الدوري، حال استئنافه، ستحدد خارطة مستقبلهم مع ناديهم بعدما ابتعدوا في الفترة الماضية عن المستطيل الأخضر ولم يقدموا أي إضافة إما نتيجة عدم قناعة الجهاز الفني، أو للإصابات اللعينة التي لاحقت البعض وحالت دون أن يثبتوا أحقيتهم وجدارتهم بارتداء شعار الجزيرة.

وكان الموسم الحالي هو الأصعب للدولي عامر عبدالرحمن نجم المنتخب الإماراتي الذي تأهل لدور الثمانية بمونديال الشباب عام 2009 بمصر، واختير من بين أفضل عشرة لاعبين في البطولة، كما واصل مسيرته مع المنتخب الأول في السنوات الماضية.

وانتقل اللاعب بصحبة عمر عبدالرحمن “عموري” إلى الجزيرة مطلع الموسم الحالي، ووصف محللون رياضيون الصفقة بأنها الأقوى في الميركاتو الصيفي الماضي، وأنهما سيشكلان ثنائيا مرعبا في صناعة اللعب، ولكن الإصابة التي تعرض لها عامر في أوقات متفرقة للموسم، حرمت اللاعب من التألق. كما حرمت الإصابات الغافري من الظهور بالمستوى المنتظر منه مع الجزيرة، مقارنة بالموسم الماضي مع نادي الوحدة والذي شهد مشاركته في 20 مباراة تألق خلالها.

ولم تمنح أزمة وباء كورونا الفرصة إلى اللاعب للعودة مجددا إلى الملاعب، بعد تعافيه ومشاركته في التدريبات الجماعية لنادي الجزيرة قبل المرحلة الـ19 للدوري.

وفي المقابل، لم يقدم المهاجم المغربي مراد باتنا الإضافة المطلوبة لفريق الجزيرة، بسبب الإصابات تارة وعدم التجانس مع الفريق تارة أخرى. وشارك باتنا في 11 مباراة مع الجزيرة، ولم يسجل أي هدف رغم أنه شارك مع الوحدة الموسم الماضي في عدد المباريات نفسها وسجل ثمانية أهداف.

وضم الجزيرة المهاجم البرازيلي كينو مطلع الموسم الحالي على سبيل الإعارة من نادي بيراميدز المصري، ولكن اللاعب لم يحقق أرقاما جيدة مع الجزيرة؛ حيث شارك في 12 مباراة، واستبدل في سبع منها، ولعل السبب الرئيسي لتواضع مستواه هو إصابته في الركبة التي أبعدته عن الملاعب لمدة شهرين، وتغيب عن سبع مراحل.

22