المغرب: اطلاق مشاريع تنموية طموحة بالأقاليم الصحراوية

الثلاثاء 2016/02/09
نظرة استشرافية

الرباط- أطلقت المغرب الإثنين، مشاريع بـ"إقليم الصحراء" بميزانية 29 مليار درهم أي ما يعادل 3 مليارات دولار أميركي.

وترأس العاهل المغربي الملك محمد السادس الاثنين بمدينة الداخلة، مراسم إطلاق برنامجي تنمية جهتي الداخلة - وادي الذهب وكلميم - واد نون، والتوقيع على عقدي البرنامج المتعلقين بهما.

ويندرج هذان البرنامجان التنمويان في إطار تفعيل النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي أطلقه العاهل المغربي بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، والرامي إلى ضمان اندماج نهائي لهذه الأقاليم في الوطن الموحد، وتعزيز إشعاع الصحراء كمركز اقتصادي وصلة وصل بين المغرب وعمقه الإفريقي.

ويتمحور هذا النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية حول أربعة محاور رئيسية تتمثل في إحداث دينامية جديدة للتنمية والتشغيل تقوم على أقطاب جهوية تنافسية، وتحقيق تنمية شاملة وتثمين البعد الثقافي، وتكريس حكامة مسؤولة، وتأمين تنمية مستدامة وتحسين الربط الوطني والدولي للأقاليم الجنوبية.

ويضع النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي رصد له مبلغ مالي قدره 77 مليار درهم، المواطن في صلب الأولويات، ويقتضي تفعيله إبرام عقود برامج بين الدولة والجهات، تحدد التزامات كل طرف على حدة.

وقال رئيس جهة الداخلة - وادي الذهب، ينجا خطاط، إن هذه الجهة ستستفيد في إطار هذا النموذج التنموي الجديد من استثمارات بقيمة 17,75 مليار درهم، منها 6,6 مليار درهم ممنوحة من طرف الدولة.

1