المغرب جذب أكثر من 10 ملايين سائح السنة الماضية

السبت 2014/02/01
مقومات سياحية واسعة تسهم بنحو 8 بالمئة من مصادر الدخل في المغرب

الرباط- أظهرت بيانات مغربية قفزة كبيرة في عدد السياح الذين زاروا المغرب في العام الماضي ليتجاوز حاجز 10 ملايين سائح بزيادة سنوية بلغت نحو 7 بالمئة. ويطمح المغرب لزيادة أعدادهم لتصل الى 13.7 مليون سائح في العام المقبل، ورفع عوائد القطاع الى أكثر من 18 مليار دولار.

أعلن وزير السياحة المغربي لحسن حداد أن عدد السياح الذين زاروا المغرب خلال السنة الماضية تجاوز حاجز 10 ملايين سائح، وهو يعد من بين أعلى المعدلات التي يحققها المغرب في عدد الوافدين إليه في تاريخه. وقال حداد في مؤتمر صحفي في العاصمة المغربية الرباط، إن حوالي 10 ملايين و46 ألف سائح قدموا إلى المغرب السنة الماضية، حيث سجلت مؤشرات السياح الوافدين إلى البلاد ارتفاعا بنسبة 7 بالمئة مقارنة مع سنة 2012. وارتفع عدد الليالي السياحية التي قضاها السياح في البلاد بنسبة 13 بالمئة خلال تلك الفترة.

وسجل عدد السياح الوافدين إلى المغرب خلال شهر ديسمبر الماضي ارتفاعا بنسبة 12 بالمئة عن مستويا الشهر نفسه من عام 2012، وارتفع عدد ليالي المبيت بنسبة 16 بالمئة.

وأشار الوزير المغربي أن ألمانيا تصدرت قائمة السياح الوافدين إلى المغرب خلال شهر ديسمبر بنسبة بلغت نحو 22 بالمئة، تلتها إيطاليا بنسبة 21 بالمئة ثم فرنسا بنسبة 9 بالمئة.

وارتفع عدد السياح الوافدين من إيطاليا بنسبة 15 بالمئة ومن ألمانيا بنسبة 13 بالمئة في العام الماضي. وارتفع عدد السياح البريطانيين بنسبة 12 بالمئة، فيما ارتفع عدد السياح الفرنسيين والإسبان بنسبة 4 بالمئة خلال العام الماضي مقارنة بعام 2012. وأضاف وزير السياحة المغربي “أن هذه الأرقام تدل على الإنجازات المهمة التي حققتها الحكومة في تطوير السياحة في البلاد.

وتقول السلطات المغربية، إن القطاع السياحي يعد أكبر مساهم في ميزان المدفوعات في البلاد حيث بلغت نسبة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي حوالي 8 بالمئة نهاية في عام 2012.

وأشار لحسن حداد إن قطاع السياحة ببلاده استطاع أن يحقق تطورا إيجابيا خلال السنوات الأخيرة رغم الوضع الاقتصادي الحرج، الذي يعيشه الاقتصاد المغربي، إلى جانب حالة عدم الاستقرار السياسي في عدد من دول الجوار العربي، واستمرار تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية.

وأضاف أن قطاع السياحة المغربي يحتاج الى استثمارات تصل الى 1.5 مليار دولار لتطوير وتنمية القطاع وزيادة قدرته التنافسية مع أسواق السياحة الأخرى بحلول عام 2020.

وقال إن الاستثمار في السياحة يقتصر حاليا على مخصصات من ميزانية الدولة لا تتجاوز 37 مليون دولار سنويا، إلى جانب الضريبة التي يؤديها السياح خلال إقامتهم بالفنادق المصنفة والمقدرة بنحو 12 مليون دولار. وأكد حاجة القطاع السياحي للبحث عن مصادر جديدة لتنويع تمويل المشاريع السياحية.

ويسعى المغرب إلى رفع عدد السياح الوافدين ليصل إلى نحو 13.7 مليون سائح بحلول عام 2015، لجعل المغرب أحد أفضل 20 وجهة سياحية عالمية، وتوفير 470 ألف فرصة عمل جديدة، ومضاعفة عائدات القطاع لتصل إلى أكثر من 18 مليار دولار.

وأوضح حداد أن القطبين السياحيين وهما مدينتا مراكش وأغادير واصلا استقطاب 65 بالمائة من مجموع ليالي مبيت السياح في المغرب.

بارتفاع نسبته 10 بالمئة في العام الماضي. وبلغت حصة مدينة فاس من إقامة السياح نحو 20 بالمئة، وحظيت الدار البيضاء بنسبة 10 بالمئة، فيما ذهبت نسبة 7 بالمئة الى مدينة طنجة. وارتفعت نسبة إشغال الغرف الفندقية بنسبة خمسة في المئة في ديسمبر لتصل الى نحو 39 بالمئة.


اقرأ أيضا


رهان مغربي على صادرات السيارات

10