المغرب والجزائر يتأهلان ومصر وتونس على أعتاب الغابون

ستشهد المرحلة الثالثة والأخيرة، من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال (روسيا 2018)، مواجهات عربية مؤكدة بعد التغييرات التي فرضتها نتائج الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس أمم أفريقيا 2017 بالغابون، على التصنيف الدولي للمنتخبات الأفريقية.
الخميس 2016/03/31
عبور سهل

القاهرة - أصبح المنتخب المغربي أول المنتخبات العربية المتأهلة رسميا، إلى كأس البطولة الأفريقية المقرر إجراؤها في يناير المقبل، وذلك بعد تكرار فوزه على منتخب الرأس الأخضر بهدفين مقابل هدف، ليرفع رصيده إلى 12 نقطة، ويتصدر المجموعة السادسة، بفارق 6 نقاط كاملة عن الرأس الأخضر، أقرب منافسيه.

بهذه النتيجة، حسم المنتخب المغربي التأهل إلى النهائيات الأفريقية، قبل جولتين كاملتين من نهاية التصفيات، حتى وإن خسر في مباراتيه المقبلتين أمام منتخبي ليبيا وساوتومي، وهو أمر غير متوقع لضعف مستوى المنتخبين بالنسبة إلى أداء منتخب المغرب، رغم ذلك فإنه يضمن التأهل بفضل تفوقه على الرأس الأخضر في المواجهات المباشرة.
في المجموعة نفسها، فقد منتخب ليبيا الأمل في الصعود، رغم الفوز على ساوتومي وبرنسيب، بأربعة أهداف نظيفة، حيث مني المنتخب الأخضر الليبي، الذي تعاني بلاده ظروفا صعبة، بثلاث هزائم متتالية حرمته من المنافسة.

المهمة الأصعب في مباريات الجولة الرابعة، خاضها منتخب مصر أمام النسور النيجيرية، ونجح الفراعنة في تحقيق الفوز بهدف نظيف على ملعب برج العرب بالإسكندرية، ووضع قدما في النهائيات الأفريقية. المنطق يؤكد أن الفراعنة باتوا على أعتاب الغابون، خاصة بعد أن تصدروا المجموعة السابعة برصيد 7 نقاط، وبفارق 5 نقاط كاملة عن المنتخب النيجيري، صاحب المركز الثاني، وتبقى لمنتخب مصر مباراة واحدة خارج ملعبه، أمام منتخب تنزانيا، أحد أيام 3 أو 4 أو 5 يونيو المقبل، ويكفي الفراعنة التعادل بأي نتيجة، أو الهزيمة بهدفين من أجل التأهل، أما المنتخب النيجيري بات خارج المنافسة تماما، حتى وإن فاز في مباراته المقبلة أمام المنتخب التنزاني.

وعاشت الجماهير المصرية ليلة سعيدة، على وقع الفوز على نيجيريا، واعتبرت صعود الفراعنة إلى أمم أفريقيا أمرا محسوما، وما زاد فرحة المصريين هي آمال العودة إلى بطولتهم المحببة، حيث يحتفظ المنتخب المصري بالرصيد الأكبر من الفوز باللقب، ( 7 مرات)، غير أنه غاب عن ثلاث بطولات متتالية، منذ بطولة أنغولا 2010. وأعرب كوبر عن سعادته بالفوز الذي تحقق على حساب منتخب كبير مثل نيجيريا قائلا “الأهم هو الفوز في مثل هذه المباريات دون النظر إلى أي أمور أخرى”.

من المقرر إجراء قرعة المرحلة الأخيرة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، يوم 24 يونيو المقبل

صعود رغم المفاجأة

حسم المنتخب الجزائري صعوده إلى النهائيات الأفريقية، رغم المفاجأة والتعادل مع منتخب إثيوبيا بنتيجة (3-3). ورفع المنتخب الجزائري رصيده إلى عشر نقاط، وحافظ على صدارة المجموعة العاشرة، مقابل 5 نقاط لإثيوبيا صاحبة المركز الثاني، ويعيش المنتخب الجزائري، فترة ذهبية في ظل وجود الثلاثي، رياض محرز المتألق مع ليستر سيتي الإنكليزي، وإسلام سليماني، مهاجم سبورتنغ لشبونة البرتغالي، والهداف سفيان فيغولي، لاعب وسط فالنسيا الأسباني.

أما المنتخب التونسي، فقد حقق تعادلا ثمينا أمام مضيفه منتخب توغو بنتيجة (0-0)، ليرفع رصيده إلى 7 نقاط، وضعته في المركز الثاني بالمجموعة الأولى، خلف المنتخب الليبيري المتصدر برصيد 9 نقاط. وتبقى حظوظ نسور قرطاج هي الأفضل بين منتخبات المجموعة، حيث يحل ضيفا على منتخب جيبوتي المتواضع في الجولة المقبلة في يونيو، غير أن الأمور ستظل معلقة حتى نهاية مباراة الجولة السادسة والأخيرة، التي ستجمعه بالمنتخب الليبيري، وتعتبر هذه المباراة بمثابة بطاقة التأهل لأمم أفريقيا. كما تلاشت فرص منتخب السودان تماما في التأهل، بعد تعادله مع منتخب ساحل العاج بنتيجة (1-1)، ليتذيل المجموعة التاسعة بأربع نقاط، متساويا مع منتخب سيراليون صاحب المركز الثالث، ويتصدر منتخب الغابون المجموعة بسبع نقاط، ويأتي ساحل العاج في المركز الثاني بست نقاط.

المستفيد الأكبر

وبعد انتهاء مباريات الجولة الرابعة، أعادت النتائج ترتيب المنتخبات الأفريقية، وفقا لتصنيف الاتحاد الدولي، ونجحت منتخبات في زيادة رصيدها من النقاط، في حين تجمد رصيد منتخبات أخرى، وكان المنتخب المصري المستفيد الأكبر من هذه النتائج، فبخلاف نتائجه مع المنتخب النيجيري في الجولتين الأفريقيتين، استفاد الفراعنة من نتيجة مباراتي المغرب مع الرأس الأخضر، وتونس مع توغو. ويعلن الفيفا تصنيف المنتخبات، في الخميس الأول من كل شهر، ووفقا لنظام التأهل إلى كأس العالم، يتم تصنيف المنتخبات الأفريقية العشرين، التي تأهلت للمرحلة الأخيرة من التصفيات على 4 مستويات، وذلك وفقا لترتيب كل منتخب في التصنيف العالمي، ثم يتم توزيع هذه المنتخبات على 5 مجموعات، يتأهل متصدر كل مجموعة مباشرة إلى المونديال.

المنتخب الجزائري حافظ على مكانه في المستوى الأول، ضمن منتخبات القارة السمراء، بتصنيف الاتحاد الدولي

ومن المقرر إجراء قرعة المرحلة الأخيرة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، يوم 24 يونيو المقبل، وسوف يعتمد الفيفا على تصنيف شهري مايو ويونيو، في قرعة التأهل للمونديال. وحافظ المنتخب الجزائري على مكانه في المستوى الأول، ضمن منتخبات القارة السمراء، بتصنيف الاتحاد الدولي (فيفا)، بينما استفاد المنتخب المصري من نتائجه أمام منتخب نيجيريا في الجولتين الثالثة والرابعة، بالتصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا، ورفع رصيده إلى 631 نقطة، وضعته في المركز الخامس أفريقيا وهو آخر مراكز المستوى الأول.

وضم المستوى الأول منتخبات: الجزائر (786 نقطة)، كوت ديفوار (740 نقطة)، غانا (728 نقطة) والسنغال (676 نقطة) وأخيرا مصر (631 نقطة)، بينما تأثرمنتخب تونس بتعادله أمام توغو، بعد الفوز عليه بهدف مقابل لا شيء، في الجولة السابقة، وتجمد رصيده عند 629 نقطة، وضعته في المركز السادس أفريقيا، أي في المستوى الثاني، ليلعب لعبة تبديل الأماكن مع منتخب الفراعنة. وجاءت تونس على رأس المستوى الثاني، تلاها منتخب الرأس الأخضر (620 نقطة)، ثم الكونغو الديمقراطية (596 نقطة)، والكونغو برازافيل (596 نقطة)، وأخيرا منتخب غينيا (573 نقطة)، وتأثر منتخب الرأس الأخضر بهزيمته ذهابا وإيابا أمام المنتخب المغربي، وهي النتيجة التي صبت أيضا في صالح المنتخب المصري.

أما التصنيف الثالث فقد ضم منتخبات: مالي (568 نقطة)، والكاميرون (566 نقطة)، ونيجيريا (557 نقطة)، ثم المغرب (556 نقطة)، وأخيرا منتخب جنوب أفريقيا (529 نقطة)، وجاء منتخب أوغندا على رأس التصنيف الرابع بـ(499 نقطة)، ثم منتخب بوركينا فاسو (479 نقطة)، وزامبيا (447 نقطة)، والغابون (395 نقطة)، وأخيرا منتخب ليبيا (292 نقطة). ووفقا لهذا التصنيف، فإنه من المؤكد أن تشهد الجولة الأخيرة من تصفيات المونديال مواجهات عربية خالصة.

22