المغرب وفرنسا يطويان صفحة الخلاف بتكثيف التعاون الأمني

الأربعاء 2015/03/11
اتفاق فرنسي مغربي على التعاون الثنائي في محاربة الإرهاب

الرباط - أكد محمد بودن رئيس المركز الدولي لتحليل المؤشرات العامة في المغرب، أن زيارة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، تعكس دينامية جديدة للتعاون بين البلدين الصديقين – الشريكين والتي تستند على قيم الصداقة من جهة والمصالح المشتركة من جهة أخرى.

وأضاف بودن في تصريحات لـ”العرب”، أن الزيارة تعتبر خطوة أعقبت الخطوات الإيجابية التي تمثلت في تكثيف الزيارات المتبادلة، أهمها زيارة الملك محمد السادس لفرنسا، ودلالة الاستقبال الذي أقيم على شرفه من قبل الرئيس الفرنسي.

وأوضح أن “محاربة الإرهاب هي المحور الأساسي في البيانات المشتركة للزيارات المتبادلة، بحيث تؤكد هذه الخطوة احتواء البلدين للتوتر الدبلوماسي والأمني بينهما”.

وأشار إلى أن فرنسا اليوم تحاول أن تثمن مضامين إستراتيجية مع المغرب في مكافحة الإرهاب عبر تعزيز الأمن، والتنمية الاقتصادية الإدماجية، والنهوض بالتسامح الديني.

وتابع قوله “زيارة فابيوس للمغرب لا يمكن اختزالها في موضوع مكافحة الإرهاب، بل ثمة مواضيع أخرى تهيكل الزيارة، من أبرزها التحضير للقاء الثاني عشر رفيع المستوى الفرنسي – المغربي، فضلا عن الاتفاق بشأن مواضيع تهم الوضع المتقدم للمغرب مع الاتحاد الأوروبي، والجوانب الثقافية والقضائية والاقتصادية”.

وكشف صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية المغربي، عن الاتفاق مع فرنسا على “العمل الثنائي المشترك في محاربة الإرهاب” وفي مواجهة “كل التحديات الأمنية”.

وأبرز مزوار، خلال ندوة صحفية في مقر الخارجية في الرباط جمعته بنظيره الفرنسي لوران فابيوس، “ضرورة التعاون بين بلاده وفرنسا في المواضيع الأمنية ومواجهة مخاطر الإرهاب”.

من جهته، أفاد لوران فابيوس بأن “العلاقات بين بلاده والمغرب قوية” مشددا على “ضرورة تقوية الروابط بين البلدين في جميع المجالات، وتجاوز الإكراهات الاقتصادية والاجتماعية”.

واستقبل العاهل المغربي الملك محمد السادس، وزير الخارجية الفرنسي، في أول زيارة للرباط بعد أزمة دبلوماسية بين البلدين منذ فبراير 2014، بحث خلالها الجانبان العلاقات بين البلدين، و”مكافحة التهديد الإرهابي”.

وقال الديوان الملكي المغربي، في بيان له، أوردته وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، إن العاهل المغربي استقبل يوم الإثنين بالقصر الملكي بالرباط، لوران فابيوس الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة.

وأوضح أن “المباحثات تناولت العلاقات بين البلدين والسياق الأمني الإقليمي وخاصة مكافحة التهديد الإرهابي، إضافة إلى مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

2