المغرب يبحث آليات حماية جاليته في أوروبا من النزعات المتطرفة

الأربعاء 2015/02/25
يوسف غربي: المغاربة المقيمون بالخارج يتمتعون بالمشاركة داخل مجلس النواب

الرباط - أكد يوسف غربي النائب الأول للجنة الخارجية والأوقاف والمغاربة المقيمين بالخارج والدفاع الوطني أن “جرائم الإسلاموفوبيا” أخذت “منحى خطيرا” في أوروبا عموما وفرنسا على الخصوص، وأن المغاربة، كما هو الشأن بالنسبة إلى كل الجالية المسلمة، أصبحوا يعيشون على إيقاع الخوف من الاعتداءات العنصرية.

وأضاف يوسف غربي في تصريحات لـ”العرب”، أن “الاعتداءات ضد المسلمين المغاربة في فرنسا زادت في الآونة الأخيرة بشكل كبير وملحوظ، مع استهداف لبعض المساجد والتهديد والتخويف”.

وأشار غربي، إلى أن النزعات العدائية للغرب من اليمين المتطرف في أوروبا وحتى من اليسار، لا يمكن مواجهتها إلا بانخراط الجاليات في الشأن العام والشأن السياسي لبلدان الإقامة باعتباره أمرا يعنيها.

يذكر أن الحكومة المغربية، حذرت في وقت سابق وبعد الهجوم الذي تعرضت له صحيفة “شارلي إيبدو”، من الرفع من وتيرة الميز العنصري لبعض الفرنسيين تجاه الجالية المغربية المقيمة بفرنسا.

وطالبت الحكومة المغربية، بإحداث آلية لحماية مغاربة فرنسا، حسب ما تناقلته وسائل إعلام فرنسية ووطنية بشأن خبر مقتل مغربي الشهر الماضي بعد أن تلقى 17 طعنة بالسكين جنوب فرنسا، من طرف عنصري فرنسي، داعية إلى عدم الخلط بين الإسلام والإرهاب.

وعن ضمان تمثيلية المغاربة المقيمين بالخارج داخل مجلس النواب ومشاركتهم السياسية في الاستحقاقات المقبلة، قال النائب الأول لرئيس لجنة الخارجية والتعاون والدفاع الوطني “يتمتع المغاربة المقيمون بالخارج بالمشاركة داخل مجلس النواب، وهو حق دستوري بالدرجة الأولى، والمراجعة الدستورية تثبت هذا الحق، والفصل 17 من الدستور ينص على أن يتمتع المهاجرون المغاربة بدوائر وطنية وجهوية تمثلهم في المؤسسة التشريعية، هذا على المستوى الأول”.

وأضاف قوله “أما على المستوى الثاني، فيجب أن تكون عندنا القدرة على قراءة التمثيلية على أنها مد جسور المؤسساتية مع مغاربة العالم”.

وتابع “نحن كثلاث فرق برلمانية، منها العدالة والتنمية والفريق الاستقلالي والاشتراكي، تقدمنا بمقترح قانون إلى لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، وهذا المقترح يخص تعديل القانون التنظيمي 11-27 المنظم لمجلس النواب، وذلك بإدماج مغاربة العالم في هذه المؤسسة التشريعية”.

هذا وطالبت مجموعة من الجمعيات المغربية المهتمة بقضايا الهجرة، بتفعيل مشاركة مغاربة العالم في الانتخابات المقبلة وذلك من خلال العمل باقتراح الأحزاب والمتمثل في اعتماد اللائحة عبر إدراج مرشحين من المهاجرين المغاربة ضمن لوائح هذه الأحزاب.

2