المغرب يبدأ تطوير محطتين للسكك الحديد في الرباط

الأربعاء 2016/03/09
رفع مستوى الخدمات إلى أعلى المعايير العالمية

الرباط - دشن العاهل المغربي الملك محمد السادس مشروع تطوير محطتين للسكك الحديدية في العاصمة الرباط بقيمة استثمارات تزيد على 100 مليون دولار في إطار مشروع “الرباط مدينة الأنوار عاصمة المغرب الثقافية” الذي يهدف إلى تنمية المدينة.

وقالت مصادر رسمية إن المحطتين اللتين سيتزامن افتتاحهما مع تشغيل أول خط للقطار فائق السرعة في المغرب بنهاية عام 2017 ستساهمان في استيعاب الارتفاع المتزايد في أعداد المسافرين وتحديث البنية التحتية للمحطتين.

وأضافت المصادر أن المحطتين ستؤديان إلى خلق أكثر من ألف فرصة عمل جديدة.

وتتواصل الأعمال في برنامج الرباط “مدينة الأنوار” الذي أطلقه العاهل المغربي في عام 2014 ويمتد إلى عام 2018 بهدف “الارتقاء بالمدينة إلى مصاف العواصم العالمية الكبرى”.

ويأتي مشروع المحطتين لمواجهة الارتفاع المتزايد في أعداد المسافرين، ورفع مستوى الخدمات إلى أعلى المعايير العالمية.

ويضمن المشروع بناء محطة الرباط – المدينة وإعادة تأهيل المحطة القديمة المصنفة كمعلمة تاريخية، عبر تحويلها إلى رواق فني، وتشييد بناية جديدة للمسافرين من 3 طوابق بمساحة 16 ألف متر مربع.

وسترتفع طاقة استيعاب المحطة من 8 ملايين مسافر سنويا إلى 20 ألف مسافر، إضافة إلى مبان للمتاجر في داخل المحطة تصل مساحتها إلى 5 آلاف متر مربع.

ويشمل المشروع أيضا تطوير محطة الرباط – أكدال، التي ستتضمن مبنى للمسافرين من 3 طوابق بمساحة 23 ألف متر مربع، إضافة إلى الأسواق التجارية.

وسترتفع طاقة المحطة من 7 ملايين مسافر سنويا إلى 30 مليونا، إضافة إلى تنفيذ مخطط لإعادة التأهيل الحضري لمنشآت السكك الحديد المرتبطة بالمحطة.

ومن المتوقع أن يكون لمشروعي بناء المحطتين الجديدتين، وقع إيجابي على أوضاع سوق العمل، حيث يمكن أن تؤدي إلى خلق أعداد كبيرة من الوظائف غير المباشرة في القطاعات الأخرى، وخاصة المرتبطة بتحسين خدمات النقل، إضافة إلى الوظائف المباشرة.

كما سيجل المشروع من المحطتين مركزا حيويا لحركة التجارة والخدمات المتعددة لرواد المحطة والسياح ومختلف أنواع الزوار وملتقى للمسافرين من خلال السكك الحديد من مراكش وفاس وطنجة والدار البيضاء.

11