المغرب يبدأ تنفيذ مشروع تنمية منطقة الدار البيضاء الكبرى

الجمعة 2014/10/03
العاهل المغربي حريص على النهوض بالتنمية

الدار البيضاء – اتخذ المغرب خطوة كبيرة، أمس، بتدشين أحد أكبر مشاريع التنمية وذلك بإلاعلان عن بدء تنفيذ عدد من مشاريع مخطط تنمية منطقة الدار البيضاء الكبرى، الذي يمثل ثورة شاملة لتنمية منطقة العاصمة الاقتصادية والمالية بالبلاد.

وأعطى العاهل المغربي، الملك محمد السادس، إشارة إنطلاق تنفيذ المخطط الذي تصل استثماراته إلى نحو 4 مليار دولار، وهو يأتي بعد مخططات مماثلة لتطوير مناطق مراكش وطنجة وسلا والرباط وتطوان.

وتمتد مشاريع المخطط من تحسين الظروف المعيشية للسكان، إلى منشآت الخدمات العامة، وبينها التعليم والصحة وحماية البيئة وتطوير شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي.

كما يشمل تطوير شبكات الطرق والقطارات وإنشاء مناطق صناعية جديدة، وتكريس مكانة الدار البيضاء كوجهة محلية ودولية للتجارة والترفيه، إضافة إلى تطوير الميناء والمناطق السياحية.

وانطلقت بذلك أعمال بناء مجمع كبير لحماية الدار البيضاء من الفيضانات، وتدشين المدار الجنوبي الغربي للمدينة باستثمارات تبلغ نحو 125 مليون دولار.

ويهدف مشروع المجمع الغربي الكبير إلى تصريف فيضانات وادي بوسكورة نحو المحيط الأطلسي، من خلال قنوات تحت الأرض، ومن المقرر إنجازه خلال 36 شهرا.

أما المدار الجنوبي الغربي، فيسعى إلى تخفيف حدة الازدحام الذي تعاني منه المدينة وتحسين سلامة محاور الطرق الرئيسية الثلاث، إضافة إلى تطوير طريق المنطقة السياحية الغربية والمناطق العمرانية الجديدة.

وكان الملك محمد السادس قد شهد، الأسبوع الماضي، احتفال إطلاق مخطط تنمية الدار البيضاء الكبرى، الذي تم خلاله توقيع 10 اتفاقات تتعلق بتنفيذ المخطط خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

كما تم يوم، الخميس الماضي، تدشين محطة السكك الحديد الجديدة لميناء الدار البيضاء، التي اعتبرها مراقبون نقلة نوعية في مشاريع السكك الحديد الحديثة في المغرب.

وتعد المحطة الأولى من نوعها في البلاد من حيث التجهيزات التي تشتمل عليها، والتي تتناسب مع مخطط التطوير العملاق للعاصمة الاقتصادية والمالية للمغرب.

ويأتي افتتاح المحطة بعد إنجاز العديد من مشاريع وخطوط السكك الحديد، التي شملت مراكش وفاس وطنجة، لتكون بذلك بورة لشبكة النقل الحديثة في المغرب، بسبب أهمية ميناء الدار البيضاء، الذي يعد من أهم موانئ قارة أفريقيا.

11