المغرب يتخذ مبادرات شعارها الإصلاح في إطار الاستقرار السياسي

الأربعاء 2014/07/09
عبد الإله بنكيران: الآلة التشريعية تسير بشكل ملحوظ

الرباط – قال رئيس الحكومة المغربي عبد الإله بن كيران إن الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة "إيجابية ومشرفة ومطمئنة"، بالنظر لدقة وصعوبة الظرفية الدولية والإقليمية والوطنية التي تقلدت فيها الحكومة مسؤولية تدبير الشأن العام، مع ما يعني ذلك من محدودية الإمكانيات وضيق هامش التصرف. مؤكدا أن هذه الحصيلة مطمئنة و"ترسخ صدقية التزام الحكومة بتنفيذ ما تعهدت به، وتساهم في استعادة ثقة المواطنات والمواطنين في العمل السياسي واهتمامهم بالشأن العام وفي إرساء علاقة قائمة على الوضوح والصراحة مع الفاعلين الاقتصاديين بهدف تشجيع المقاولة الوطنية وتحسين مناخ الأعمال". وأضافإن المغرب تمكن من اتخاذ مبادرات إرادية شعارها الإصلاح في إطار الاستقرار.

وأوضح رئيس الحكومة خلال مثوله أمام أعضاء مجلسي النواب والمستشارين بمناسبة تقديم حصيلة عمل الحكومة لمدة عامين ونصف العام طبقا للفصل 101 من الدستور أن "المغرب استطاع تجاوز المرحلة الصعبة التي واكبت ما يعرف بالربيع العربي وذلك بفضل الدور الذي لعبه العاهل المغربي محمد السادس الذي يسعي إلى المحافظة على النموذج الديمقراطي المغربي والمحافظة على مسلسل الإصلاح".

كما اعتبر بن كيران خلال تقديمه الحصيلة المرحلية لحكومته أن المغرب يبقى بمثابة "ورش إصلاح كبيرة" وأن "المغرب تمكن من تحقيق مجموعة من الإنجازات السياسية والاقتصادية والاجتماعية"، موضحا أن الآلة التشريعية تسير بشكل ملحوظ في إشارة منه إلى كون الحكومة وضعت لأول مرة مخططا تشريعيا يظهر القوانين التي من الضروري سنها في مختلف القطاعات.

وقال بن كيران إن حصيلة عمل حكومته خلال الفترة الماضية "كانت إيجابية". وأوضح أنه "رغم الظرفية الاقتصادية العالمية الصعبة تمكن الاقتصاد المغربي بفضل التدابير التي اتخذتها الحكومة من تحقيق نسبة نمو خلال العام الماضي في حدود 4.4 % مقابل 2.7% عام 2012".

كما ذكر رئيس الحكومة أن القطاع السياحي سجل نسبة نمو قاربت 8 % عام 2013 "الأمر الذي انعكس على مداخيل السياحة التي قدرت بمبلغ 58 مليار درهم أي بارتفاع بنسبة 2 بالمئة". (يشار إلى ان الدولار يساوي 8.2 درهم).

1