المغرب يتشبث بقرار تأجيل أمم أفريقيا

الاثنين 2014/11/10
الاتحاد المغربي يضع الكرة في ملعب الاتحاد الأفريقي

الرباط - أكدت وزارة الشباب والرياضة المغربية، أن المغرب متشبث بقرار الإبقاء على طلبه، بتأجيل كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم من سنة 2015 إلى 2016 لأسباب صحية.

ورفض المغرب استضافة النهائيات، وطلب تأجيلها لعام كامل بسبب مخاوف من فيروس الإيبولا القاتل، لتنتقل الكرة إلى ملعب الاتحاد القاري الذي سيجتمع في وقت لاحق هذا الأسبوع لدراسة الرد المغربي.

وفي اليوم الأخير من مهلة منحها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، أعلنت وزارة الشباب والرياضة في بيان تمسك المغرب بطلب التأجيل. وطالب البيان بتأجيل البطولة حتى 2016.

ويخاطر المغرب بالتعرض لعقوبات من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الذي سيجتمع، يوم غد الثلاثاء، في القاهرة لدراسة الموقف وسط مساع لنقل البطولة إلى بلد آخر. وسيكون على الاتحاد الأفريقي الذي ستجتمع لجنته التنفيذية في العاصمة المصرية غدا أن يجد بديلا لاستضافة البطولة التي لم تواجه موقفا من هذا القبيل. واستفسر الاتحاد الأفريقي بالفعل من سبع دول بشأن رغبتها في استضافة البطولة، وطلب منها التقدم سريعا بطلباتها، لكنه لم يلق ترحيبا من مصر وغانا، بينما رفضت كل من جنوب أفريقيا وتونس الاستضافة.

وقال بيان وزارة الشباب والرياضة المغربية: “يعلن المغرب عن موقفه النهائي في ظل تشبثه بالتأجيل بخصوص قرار تنظيم كأس الأمم الأفريقية 2015 في مواعيدها المفترضة، أي ما بين 17 يناير و8 فبراير، حيث تتشبث المملكة المغربية بطلب تأجيل كأس أمم أفريقيا من 2015 إلى 2016”.

ويخشى المغرب انتشار الفيروس القاتل الذي تسبب في وفاة قرابة خمسة آلاف شخص في غرب أفريقيا، وقال البيان إنه “غير مقبول في إطار الإجراءات الوقائية أن يرفض دخول بعض الجماهير، خاصة من الدول الأكثر تعرضا لوباء إيبولا بالنظر إلى علاقات حسن الجوار الجيّدة التي تربط بين المغرب والدول الأفريقية”.

المغرب يخاطر بالتعرض لعقوبات من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الذي سيجتمع، يوم غد الثلاثاء، في القاهرة لدراسة الموقف

وسيجتمع المكتب التنفيذي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم في القاهرة لمناقشة رد المغرب، بينما تسود مخاوف من إلغاء البطولة في حالة عدم العثور على بلد آخر لاستضافتها. وفي الأسبوع الماضي، اجتمع وفد مغربي مع وفد من الاتحاد الأفريقي قاده رئيسه عيسى حياتو في الرباط، حيث منح الاتحاد القاري مهلة للمغرب لحسم موقفه النهائي.

ويعقد الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) اجتماعا طارئا لحسم مصير إقامة البطولة. وكانت وزارة الشباب والرياضة المغربية قد اقترحت إقامة البطولة إما في منتصف العام المقبل أو في مطلع عام 2016 من خلال مراسلة رسمية وجهتها إلى (كاف) في اليوم الأخير من المهلة التي منحها الاتحاد للمغرب لتقديم موقفه النهائي من تنظيم البطولة، لتؤكد إصرارها عدم إقامة البطولة مطلع العام القادم.

ويناقش (كاف) خلال اجتماعه في القاهرة إمكانية نقل البطولة إلى بلد آخر أو الرضوخ لطلب المغرب بإقامة البطولة في أي من الموعدين اللذين اقترحهما، وإن كان الاتجاه الأقرب هو نقل البطولة إلى دولة أخرى.

22