المغرب يتهم رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي بعرقلة عودته للاتحاد

الخميس 2016/12/01
عقبة أمام الإنضمام

الرباط – قالت وزارة الخارجية المغربية، الأربعاء، إن المملكة اتهمت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، نكوسازانا دلاميني زوما، بعرقلة جهودها لمعاودة الانضمام إلى الاتحاد الذي تركته قبل 32 عاما.

وطلب المغرب من الاتحاد الأفريقي أن يعيد ضمه إلى عضويته مع سعي المملكة للحصول على دعم لخطتها لعرض حكم ذاتي للصحراء المغربية مع بقائها تحت السيادة المغربية.

وتخلى المغرب عن مقعده في عام 1984 عندما اعترف الاتحاد الأفريقي بالصحراء المغربية، وهي قطاع صحراوي ذو كثافة سكانية منخفضة وكان خاضعا للحماية الإسبانية في السابق، وضمها إلى عضويته.

وقالت الوزارة إن دلاميني زوما أجلت توزيع الطلب المغربي على أعضاء الاتحاد الأفريقي من دون سبب واضح ثم اختلقت طلبا إجرائيا جديدا لرفض رسائل من أعضاء الاتحاد الأفريقي تدعم طلب المغرب.

وأضافت الوزارة في بيان نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية “أدانت المملكة المغربية بشدة المناورات المتواصلة لرئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي التي تسعى لعرقلة قرار المغرب استعادة مكانه الطبيعي والشرعي داخل أسرته الأفريقية.

واعتبرت الوزارة أن “رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي تتناقض مع واجبها في الحياد وقواعد ومعايير المنظمة وإرادة بلدانها الأعضاء”.

ويقول المغرب إن ما لا يقل عن 36 من الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي، وعددها 54، لا تعترف بالصحراء المغربية كدولة مستقلة وإنه حان الوقت لسحب الاعتراف بها.

ولا يعترف أي من القوى الغربية أو الأمم المتحدة بالصحراء المغربية التي تطلق على نفسها اسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كان أعضاء أقوياء في الاتحاد الأفريقي مثل الجزائر وجنوب أفريقيا، اللتين عبرتا عن دعمهما لإجراء استفتاء بين سكان الصحراء المغربية على سيادتهم، سيقبلون طلب المغرب.

ومن المتوقع أن يبحث الاتحاد الأفريقي الطلب المغربي في قمته في يناير 2017 في أديس أبابا.

ويسيطر المغرب على معظم أراضي الصحراء المغربية منذ 1975.

وجاب الملك محمد السادس أفريقيا في الشهور الثلاثة الماضية التماسا لدعم طلب بلاده من الاتحاد الأفريقي ومقترح الحكم الذاتي للصحراء المغربية.

4