المغرب يجدد رفضه استقبال اللاجئين السوريين بشكل غير قانوني

الجمعة 2017/05/12
مرورهم يجب أن يكون عبر القنوات الدبلوماسية

الرباط - قال الوزير المغربي المكلف بشؤون الهجرة عبدالكريم بن عتيق إن المغرب لا يعترض على استقبال السوريين العالقين على الحدود المغربية الجزائرية إن كان فعلا لديهم عائلات في المغرب.

وأوضح أن مرورهم يجب أن يكون عبر القنوات الدبلوماسية العادية، وهو ما سيمكّنهم “من معالجة الملف انطلاقا من ضبط قانوني وانطلاقا من قانون الهجرة وقانون اللجوء”.

وجدّد بن عتيق موقف بلاده الرافض لدخول السوريين العالقين بالحدود المغربية الجزائرية المغلقة، عبر الحدود المغلقة بين البلدين بشكل غير قانوني، وسط تبادل الاتهامات بين البلدين حول المسؤولية عن أوضاع اللاجئين العالقين بالمنطقة الحدودية.

وأضاف “إن سمحنا بتدفقات غير قانونية عبر الحدود المغربية الجزائرية التي يبلغ طولها 1560 كلم، فذلك لن يكون في مصلحة الطرفين”، لافتا إلى أن “هناك تجار الهجرة يستفيدون، لو سمحنا بدخول السوريين بشكل غير قانوني، ستكون عندنا صعوبة في تدبير الحدود وأيضا تدبير الهجرة غير المنظمة”. وأوضح الوزير، أنه في العملية الأولى لتسوية وضعية المهاجرين الأجانب فوق التراب المغربي التي تم تنفيذها بين سنتي 2014 و2015، “عرفت تسوية وضعية 5000 سوري، بما يمثل 23 من مجموع الملفات التي تمت تسويتها، كما تمت تسوية وضعية 1069 سوريا استفادوا من قانون اللجوء، خلال المرحلة الثانية قبل أشهر”.

وكانت وزارة الداخلية المغربية، أصدرت نهاية الشهر الماضي، بياناً بخصوص اللاجئين السوريين، اتهمت فيه نظيرتها الجزائرية بـ”محاصرة مهاجرين سوريين في ظروف لا إنسانية” بالقرب من الحدود بين البلدين جنوبا.

بالمقابل، دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة، المغرب إلى عدم المتاجرة بمأساة اللاجئين السوريين، وقال في تصريح سابق “هذا الموضوع إنساني حساس ودقيق ولا يجوز إطلاقا المتاجرة بمأساة اللاجئين والأشقاء السوريين”.

وكانت الخارجية الجزائرية، استدعت في العام 2014 سفير الرباط لديها، لإبلاغه رفضها ما وصفته بـ”مزاعم بطرد لاجئين سوريين”.

4