المغرب يحتج بعد محاولة سوريين التسلل إلى أراضيه عبر الجزائر

الأحد 2017/04/23
المغرب يحمل الجزائر مسؤولية الفوضى

الرباط- قالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية في بيان الأحد إن المغرب استدعى السفير الجزائري في الرباط للتعبير عن قلقه بعدما حاول 54 سوريا دخول البلاد "بشكل غير شرعي" قادمين من الجزائر.

وأضافت أن 54 سوريا حاولوا دخول المغرب عبر مدينة فجيج الحدودية التي تحيط بها الجبال بين 17 و19 أبريل، واتهمت الجزائر بإجبارهم على العبور إلى المغرب.

وجاء في بيان الوزارة الذي نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء أن على الجزائر تحمل المسؤولية السياسية والأخلاقية في هذا الوضع.

وأضاف البيان أن استخدام الضائقة المادية والمعنوية لهؤلاء الناس لخلق فوضى على الحدود المغربية الجزائرية ليس بالأمر الأخلاقي. ولم يصدر رد بعد من الجزائر على وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وذكرت الوزارة المغربية أنه تم تطبيق إجراءات لتنظيم الهجرة على نحو خمسة آلاف سوري في المغرب وأن المئات منهم حصلوا على وضع لاجئ.

وتمتد حدود بطول 1500 كيلومتر بين المغرب والجزائر من البحر المتوسط شمالا إلى الصحراء الكبرى جنوبا وأغلقت منذ 1994.

والعلاقة بين الدولتين متوترة منذ استقلالهما عن فرنسا، وأثارت النزاعات الحدودية صراعا مسلحا في ستينيات القرن الماضي أطلق عليه اسم حرب الرمال.

بقدرما تشكل أوروبا وخصوصا ألمانيا، مقصدا مفضلا وحلماً لأغلب اللاجئين السوريين، فان البعض لديهم رأي آخر. لاجئون سوريون اختاروا المغرب كملاذ لأسباب مختلفة، ومنهم من قصده متخليا عن حلمه الأوروبي.

فبخلاف معظم اللاجئين السوريين، الذين يتخذون المغرب كبلد عبور إلى الحلم الأوروبي، حيث الأمل في واقع أفضل، غادر رشاد، 45 عاماً، ألمانيا للعودة من جديد إلى المغرب والاستقرار فيه.

وعن سبب اتخاذه هذا القرار، بالرغم من ظروف عيشه الصعبة بالمغرب، يقول رشاد "عندما وصلت ألمانيا، لم أتمكن من الاندماج في المجتمع، بسبب صعوبة اللغة وعدم حصولي على فرصة للعمل، كما أنني لم أتعود العيش على المساعدات، وأنا أملك حرفة توفر لي سبل العيش الكريم".

ومعظم اللاجئين السوريين، الذين يفضلون البقاء بالمغرب، لا يريدون المغامرة من جديد والبحث عن استقرار مجهول بالنسبة لهم في أوروبا.

وقد سجّلت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، الأممية، إلى حدود شهر ماي 2016 حوالي 6471 لاجئ سوري، بيدَ أن هذا الرقم لا يجسد الواقع، لأن فئات كبيرة منهم غير مسجلين أو يقطنون بالمغرب قبل الحرب بسنوات.

1