المغرب يراهن على "6 مفاتيح" لاستضافة مونديال 2026

مهمة صعبة يواجها المغرب الذي ينافس ملفا ثلاثيا موحدا يضم الولايات المتحدة وكندا والمكسيك لاحتضان مونديال 2026 حيث يعول على مجموعة من العوامل لحسم الأمر.
الجمعة 2018/03/09
المغرب المرشح الأوفر حظا لاستضافة المونديال

الرباط- سيكون المغرب في مهمة صعبة بعد محاولته الخامسة من أجل الفوز بشرف تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم. ويعوّل المغرب على مجموعة من العوامل التي تعتبر “نقاط قوة” لحسم الأمر واستضافة مونديال 2026.

وتؤكد اللجنة المكلفة بملف ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026، أن للملكة تجارب مهمة، ستساعده على تجاوز مجموعة من الأخطاء التي حالت دون فوزه باستضافة البطولات في مناسبات سابقة، وستعمل على استغلال مميزات الملف.

وقد استوفى المغرب كل الشروط القبلية التي تعتمدها الفيفا لقبول ترشيحات الدول المعنية ومنها تنظيم مونديال الأندية في نسختيه السابقتين. وينافس المغرب الذي قدم ملف ترشحه لاحتضان المونديال، ملفا ثلاثيا موحدا يضم الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

ويراهن المغرب على "6 مفاتيح" للفوز وهي الاستقرار والموقع الجغرافي، والدعم الإفريقي والعربي، وأخطاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، واستثمار الشركات، وشغف المغاربة بكرة القدم، فضلا عن تجاوز أخطاء الماضي لتقديم ملف متكامل.

الاستقرار والموقع الجغرافي

وقال حفيظ العلمي رئيس اللجنة المكلفة بالملف المغربي ، في وقت سابق إن "بلاده تتميز باستقراره السياسي الذي يغيب عن مجموعة من بلدان المنطقة، إضافة إلى الجانب الأمني الذي جعل المغرب يصنف ضمن خانة البلدان الآمنة، على عكس أحد البلدان المرشحة ضمن الملف الثلاثي والتي تصنف بين الأخطر في العالم".

ويركز المسؤولون المغاربة حول الموقع الجغرافي، على قرب بلادهم من أوروبا (14 كيلومترًا)، وهو العامل الذي من شأنه أن يسهل المأمورية على تنقل الجماهير، إضافة إلى التوقيت الذي سيكون ملائمًا للجميع لمتابعة المباريات في أوقات مناسبة، وهو الشيء الذي ينعكس إيجابًا على عائدات الإشهار والنقل التلفزيوني، وهي أشياء يهتم بها الاتحاد الدولي لكرة القدم.

كما قال ناصر لارغيط، المدير الفني للاتحاد المغربي لكرة القدم، إن “بلاده أبانت عن إمكانياته التنظيمية في كأس العالم للأندية عام 2013"، مؤكدًا أن الاتحاد الإفريقي أعجب بقدرات المغرب التنظيمية ووقف على نجاحه خلال بطولة إفريقيا للاعبين المحليين التي استضافها مؤخرًا، إضافة إلى إعجابه بالبنيات التحتية الرياضية وغيرها التي بات يتوفر عليها.

الدعم الإفريقي والعربي

ومنذ إعلان رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع، ترشح المغرب لتنظيم مونديال 2026، وهو يؤكد أنه “ملف إفريقي”، كما أن رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، أحمد أحمد، أكد “دعمه الكامل للملف المغربي”، إلى جانب العلاقات المتميزة للمغرب مع البلدان العربية.

وحول هذه النقطة أكد اللاعب السابق للمنتخب المغربي، عزيز بودربالة أن “العلاقات المتميزة للمغرب سواء من خلال كرة القدم أو الجانب الدبلوماسي ستكون في صالح بلاده".

وأضاف “الأكيد أن المغرب نجح في ربط علاقات متميزة مع كل دول إفريقيا من خلال كرة القدم، وساهم في الكثير من المشاريع لتطوير كرة القدم الإفريقية، وهي أشياء لها دورها في حشد الدعم للملف المغربي".

أخطاء ترامب

ولم يفت المسؤولين المغاربة الإشارة للأخطاء الدبلوماسية للرئيس الأميركي دونالد ترامب، خاصة تصريحاته الإعلامية الأخيرة التي أساء فيها للقارة الإفريقية. وقال رئيس اللجنة المكلفة بملف المغرب الشهر الماضي، إن التصريحات التي أطلقها الرئيس الأميركي في حق القارة الإفريقية لا يمكن تقبلها.

استثمار الشركات

ويقدم المغرب تسهيلات الاستثمار للشركات الأجنبية، وهو العامل الذي ركز عليه وزير الرياضة المغربي، رشيد الطالبي العلمي، خلال تصريحات له الشهر الماضي، عندما قال “المغرب يقدم تسهيلات كبيرة للشركات التي تريد الاستثمار في المغرب”، فهو يقدم إعفاءات ضريبية مهمة لها، كما أن العديد من الشركات الأوروبية الكبرى لها مصالح في المغرب.

وبحسب نجم كرة القدم المغربية السابق، بودربالة، فإن أغلبية الدول التي نظمت المونديال لم تكن تتوفر على جميع المنشآت عند تقديمها لملفها. وأوضح بودربالة أن “بلاده تتوفر على مشروعات مستقبلية لتنظيم كأس العالم، وأن ملف بلاده قوي وبإمكانه التفوق على الملف الأميركي".

شغف المغاربة بالكرة

ومحليا فكرة القدم هي الرياضة الشعبية الأولى في المغرب، على عكس الولايات المتحدة الأميركية أو كندا التي تصنف فيها كرة القدم في المرتبة الثالثة، إضافة إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه الجمهور المغربي للدوريات العالمية الكبرى.

وقال لارغيط إن كرة القدم المغربية عرفت تطورًا كبيرًا خلال السنوات الأخيرة، وأوضح “هناك تطور ملحوظ على مستوى الملاعب والبنيات التحتية إلى جانب تأهل المنتخب الوطني إلى مونديال 2018 في روسيا، والمسار الموفق للمنتخب المحلي في بطولة إفريقيا للمحليين”، وهي عوامل أكد لارغيط “أنها تمنحنا الأفضلية لتنظيم كأس العالم 2026".

وأكد أن ميزة التسامح والانفتاح التي يتصف بها الإنسان المغربي تعتبر من النقاط المهمة، كما أن بلاده طالما دافع عن قيم التسامح والحوار والتعايش بين الثقافات والأديان، وسيركز المغرب على إبراز أصالته وتاريخه الحضاري.

تجاوز أخطاء الماضي لتقديم ملف متكامل

وسبق للمغرب أن قدم ترشيحه لاستضافة كأس العالم في أربع مناسبات سابقة، وسيعمل على تجاوز الأخطاء التي حالت دون تحقيقه لحلم تنظيم المونديال، إذ أن مجموعة من المشاريع التي كان يقدمها “على الورق” أصبحت موجودة على أرض الواقع.

وأبرز ناصر لارغيط ضرورة أخذ العبرة والاستفادة من التجارب السابقة عندما ترشح المغرب لاحتضان المونديال، وأوضح “لدينا أربع تجارب فشلنا فيها، يجب أخذ الدروس وتقييم الأخطاء لتجاوزها في ملف 2026”.

كما أن تغيير طريقة التصويت المعتمدة لاختيار البلد المستضيف لكأس العالم من شأنه أن يؤثر إيجابًا على حظوظ المغرب، فخلال السنوات الماضية كان الحسم في البلد الذي سيفوز بحق تنظيم المونديال يتم عبر 24 عضوًا في المكتب التنفيذي للفيفا، وهو الوضع الذي تغير حاليًا، لتصبح كل البلدان المنتمية للاتحاد الدولي (207) تشارك في التصويت، وهو ما يجعل فرص جميع الملفات المرشحة متساوية.