المغرب يرفض تجاوز الأمم المتحدة لاختصاصاتها في ملف الصحراء

الثلاثاء 2016/04/05
حرص مغربي على ملف الصحراء المغربية

الرباط - أكدت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية المغربي، إمباركة بوعيدة، أن المغرب يرفض، بشكل قاطع، التحول في طبيعة الدور الأممي في تدبير ملف الصحراء.

وأوضحت بوعيدة، في تصريحات لصحيفة “الصباح” المحلية، الاثنين، أن الصحراء المغربية توجد في قلب كل الإصلاحات الديمقراطية المفتوحة في المغرب على المستويات السياسية والدستورية والمؤسساتية والتنموية، مؤكدة أن “هذا التحول في طبيعة الدور الأممي رفضه المغرب، خاصة بعد ما تأكد بأن الأمر يتعلق بمخطط سري يهدف إلى إقبار مقترح الحكم الذاتي، وأن ما وصلنا إليه اليوم ما هو إلا نتاج استراتيجية قديمة انتبه إليها المغرب منذ البدء في تنفيذها وحذر من مغبة الانسياق وراءها”.

وأفادت بأن تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بشأن النزاع الصحراوي يعد خطأ مهنيا جسيما مرفوضا وغير مسموح به على هذا المستوى من المسؤولية.

وشددت على أن المغرب “يعد الطرف الأكثر تقدما والأكثر إلحاحا في البحث عن الحلول وتقديم المقترحات، وهو كذلك الأكثر تقديما للتنازلات، في حين أن مواقف الطرفين الآخرين ثابتة”.

ويعاد إلى الأذهان أنّ المغرب، بادر باقتراح الحكم الذاتي في أقاليمه الجنوبية كحل لإنهاء النزاع، يمنح منطقة الصحراء حكما ذاتيا موسعا في إطار السيادة المغربية، وقد لاقت هذه المبادرة دعما دوليا واسعا غير أنّ إصرار جبهة البوليساريو على خيار الاستقلال ورفضها التفاوض حول المقترح المغربي، تسبب في تصاعد الأزمة السياسية.

4