المغرب يريد شراكة متينة مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

الاثنين 2014/01/13
وزير الدولة محمد مبديع: الموافقة على قرار الشراكة يتطلب تقديم ملف قوي

باريس – بدأ المغرب حملة لتعزيز آفاق الشراكة الاقتصادية مع جميع الدول المتقدمة الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وأطلق الحملة من باريس وزير الدولة محمد مبديع الذي حث المنظمة على دعم ومساندة استفادة المغرب من شراكة أكثر متانة مع جميع دول المنظمة.

وقال مبديع أنه أجرى اتصالات خلال زيارته لباريس، مع أبرز المسؤولين المؤثرين في صناعة سياسات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من العاملين في داخل المنظمة ومن ممثل الدول الأعضاء لعرض التقدم الملموس الذي حققه المغرب على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وقال إنه عرض أمام محاوريه خلال هذه الزيارة الاصلاحات الكبرى التي أطلقها المغرب، من أجل تيسير النمو الاقتصادي وإحداث وظائف جديدة وتحسين مناخ الاستثمار ووضع قوانين ومعايير جديدة وتعزيز الشفافية داخل المؤسسات العمومية. وقد التقى مبديع خلال الزيارة مع الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أنجيل غوريا وأعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة وممثلي الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان وفرنسا التي ترأس لجنة الانتقاء التي تدرس ملفات البلدان الاخرى المرشحة للاستفادة من شراكة المنظمة وهي المغرب وبيرو وكازاخستان وتايلاند.

وقال الوزير إن اللجنة ستدرس الترشيحات الأولية قبل أن تجتمع في 25 يناير على مستوى الوزراء، معربا عن ثقته لحظوظ المغرب في كسب هذا الرهان بالنظر لقوة ملفه والدعم الذي يحظى به من قبل ممثلي الدول الأعضاء الأكثر تأثيرا داخل المنظمة.

وتضم منظمة التعاون والتنمية 34 دولة معظمها من الدول المتقدمة، وتشتمل على 200 لجنة وفريق عمل تستقطب زهاء أربعين ألف خبير من البلدان الأعضاء في المنظمة وأيضاً من البلدان غير الأعضاء لمراقبة ودراسة الملفات الاقتصادية والمالية العالمية.

وأضاف مبديع أن تطوير الشراكة مع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية يتطلب الاستجابة لعدد من المعايير وأن الموافقة على قرار الشراكة يتطلب تقديم ملف قوي يرتكز على تنفيذ سياسيات عامة تستجيب لتلك المعايير.

وأكد أن المغرب في حاجة ليس فقط إلى الاستفادة من تجارب بلدان منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في مجال الممارسات الجيدة والحكامة الجيدة ، بل أيضا الحصول على وضع العضو المستفيد أو الذي يمكن أن يستفيد من مكتسبات وتسهيلات انضمامه إلى هذه المنظمة الاقتصادية والتمتع بالتالي بثقة المجموعة الاقتصادية الدولية.
11