المغرب يستضيف أكبر ملتقى دولي للزراعة بأفريقيا

السبت 2014/04/26
الثورة الاقتصادية المغربية تمتد الى القطاع الزراعي

مكناس – سجل الملتقى الدولي للفلاحة في المغرب مشاركة 53 دولة وأكثر من 1200 عارض، حيث يتوقع منظمو الملتقى استقطاب مليون زائر، جانب كبير منهم من الشركات والمستثمرين الأجانب.

انطلقت في مدينة مكناس المغربية فعاليات الدورة التاسعة للملتقى الدولي للفلاحة في المغرب، الذي يعتبر أكبر تظاهرة للقطاع الزراعي في أفريقيا.

وشهد المعروض حضور عدد من القادة الأفارقة، بينهم إبراهيم بوبكر كيتا رئيس مالي وألفا كوندي رئيس غينيا كوناكري وعدد كبير من وزراء الزراعة الأفارقة والأوربيين، إضافة إلى خوسيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو).

وجرى افتتاح الملتقى الدولي من قبل الأمير مولاي رشيد، شقيق العاهل المغربي الملك محمد السادس.

ونظمت الملتقي، الذي تستمر فعالياته لمدة 10 أيام، وزارة الفلاحة والصيد البحري المغربية، بالتعاون مع جمعية الملتقى الدولي للفلاحة في المغرب، والمندوبية العامة للمؤتمرات الدولية للزراعة.

كما يشارك أكثر من 1200 عارض من أفريقيا وآسيا وأوربا في الملتقى الذي نظمت دورته الأولى للملتقى في أبريل عام 2006.

وتقام أنشطة الملتقى خلال هذا العام على مساحة 172 ألف متر مربع مقابل 100 ألف متر مربع في العام الماضي.

وتم تقسيم المعرض الى 9 أجنحة كبيرة خصصت ثلاثة منها للمحافظات المغربية والمؤسسات المحلية والمشاركين الدوليين، وخصصت البقية للمنتجات الزراعية والتجهيزات والآليات الزراعية والتربية الحيوانية والحياة الطبيعة.

1.66 مليار دولار حجم صادرات القطاع الزراعي المغربي الى أوروبا في العام الماضي وتتركز في الفواكه والخضر

ويتضمن جدول أعمال الملتقى أيضا مؤتمرات صحفية وندوات متخصصة في الشأن الزراعي، إضافة إلى مسابقات في العديد من الأنشطة الفلاحية، خصوصا تربية الماشية. ويشهد المغرب ثورة زراعية واسعة في السنوات الأخيرة حيث تضاعفت صادراته الزراعية خاصة الى أوروبا في السنوات الأخيرة.

ويصدر المغرب نحو 80 بالمئة من انتاج الطماطم الى الاتحاد الأوروبي، فيما بلغ إجمالي الصادرات الزراعية من المغرب الى الاتحاد أكثر من 1.66 مليار دولار خلال 2013.

وتعتبر إسبانيا المنافس الأول للمغرب في إنتاج وتصدير الطماطم الى الاتحاد الأوروبي، حيث يصدر المغرب نحو 300 ألف طن سنويا، فيما تصدر إسبانيا حوالي مليون طن.

ويشغل القطاع الزراعي في المغرب نحو 45 بالمئة من اليد العاملة، ويساهم بنسبة تصل الى 20 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

المغربية إلى السوق الأوروبية، ستنعقد انطلاقا من الأسبوع القادم في بروكسل.

وكشفوزير الفلاحة والصيد البحري المغربي عزيز أخنوش أن جولة جديدة من المفاوضات بين المغرب والاتحاد الاوروبي، بشأن نظام أسعار صادرات الفواكه والخضر المغربية إلى السوق الأوروبية، ستنعقد انطلاقا من الأسبوع القادم في بروكسل.

عزيز أخنوش: سنستأنف مفاوضات صادرات الفواكه والخضر في بروكسل الأسبوع المقبل

وجاءت تصريحات الوزير على هامش الملتقى، الذي يحضره الاتحاد الأوروبي كضيف شرف، وذلك عقب مباحثات مغلقة أجراها مع جيرزي بليوا، المدير العام للزراعة والتنمية القروية بالمفوضية الأوروبية.

وقال الوزير عقب مباحثاته مع المسؤول الأوروبي أن الجانب الاوروبي قدم “بعض الاقتراحات والحلول التي يتعين تدارسها، وقد أجرينا مناقشات أولى واتفقنا على عقد جولة جديدة من المفاوضات الأسبوع المقبل ببروكسيل”. وأكد أهمية المفاوضات مع الجانب الأوروبي ومؤكدا “وضوح الموقف الحكومي” المغربي بهذا الخصوص.

وقام الاتحاد الأوروبي بمراجعة شروط دخول الفواكه والخضار إلى السوق الأوروبية، حيث ينتظر أن تدخل هذه المراجعة حيز التنفيذ ابتداء من الاول من اكتوبر القادم.

وينص القرار، الذي صادقت عليه لجنة الزراعة داخل البرلمان الاوروبي في أبريل، على تعديل نظام أسعار التعرفة الجمركية بالنسبة للمنتجات الزراعية، لمختلف البلدان المصدرة للمنتجات الزراعية الى الأسواق الأوروبية.

لكن الرباط اعتبرت ان المراجعة “تستهدف” الخضار والفواكه المغربية، حيث أوضح المسؤولون المغاربة أنها “ستؤدي الى رفع أثمنة الخضار والفواكه المغربية، وبالتالي سينخفض الطلب الأوروبي عليها الى نحو 50 بالمئة”.

10