المغرب يستضيف مناورات الأسد الأفريقي

الأحد 2017/04/23
تعزيز القدرات العملية

الرباط - يشارك حوالي 1300 عسكري من الولايات المتحدة الأميركية وكندا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا ومالي وموريتانيا والسنغال وتونس وإسبانيا في مناورات “الأسد الإفريقي” التي ينظمها الجيش المغربي بمشاركة قوات المارينز الأميركية كل عام.

وبحسب بيان صادر عن السفارة الأميركية بالرباط تجرى هذه المناورات التي تمتد إلى 28 أبريل الجاري في مناطق مختلفة من المغرب.

وتابع البيان “توجه ما يقرب من 1300 فرد من جيوش الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا ومالي وموريتانيا والسنغال وإسبانيا وتونس إلى مناطق مختلفة من المملكة المغربية للمشاركة في مناورات الأسد الأفريقي 17”، فضلا عن مشاركة المغرب.

ولم يحدد البيان المناطق التي ستجرى فيها هذه المناورات، لكن جرت العادة أن تتركز في إقليم “طانطان” جنوبي المغرب.

وتتم مناورات “الأسد الأفريقي” بقيادة قوات المارينز الأميركية المتواجدة في أوروبا وأفريقيا وبرعاية قيادة الولايات المتحدة بأفريقيا.

وأضاف البيان أن “هذا التدريب يتلقى الدعم من سفارة الولايات المتحدة ومكتب التعاون الأمني (الأميركي) في الرباط ومكتب ملحق الدفاع (أميركي)”.

وأورد البيان تصريحا للكومودور ليونارد ليني ليون من فرقة العمل المشتركة للأسد الأفريقي قال فيه “نحن متحمسون لإجراء التدريب مع شركائنا المغاربة، يمكننا من خلال الأسد الأفريقي تعزيز قدراتنا العملية”.

وأضاف “يمنح هذا التدريب عناصر قواتنا تجربة العمليات المشتركة والمجتمعة لدعم التعاون الإقليمي مع الدول الأفريقية والشركاء الأمنيين من دول متعددة”.

وتقام مناورات “الأسد الأفريقي” في البر والجو والبحر بالمغرب سنويا منذ العام 2007 وتشمل تدريبات تكتيكية وبالذخائر الحية وعمليات لحفظ السلام.

2