المغرب يصر على تحصيل ضرائب شركة سامير

الخميس 2015/08/20
شركة سامير لم تسدد المستحقات الضريبة

الرباط - قالت حكومة المغرب أمس إنها لن ترضخ "لضغوط" شركة سامير المغربية لتكرير النفط وستبذل كل ما بوسعها لتحصيل ضرائب متأخرة وحماية حقوق العمال.

وكانت مصلحة الضرائب المغربية قد حجزت على الحسابات المصرفية للشركة الأسبوع الماضي في مسعى لتحصيل ضرائب متأخرة تصل قيمتها إلى نحو 1.33 مليار دولار، إضافة إلى نحو 700 مليون دولار مستحقة لشركات غير حكومية.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي أعلنت سامير التي تسيطر عليها كورال بتروليوم السعودية وقف الإنتاج في بعض الوحدات في مصفاة المحمدية، التي تبلغ طاقتها التكريرية 200 ألف برميل يوميا.

ويملك رجل الأعمال السعودي محمد حسين العمودي، شركة كورال بتروليم، وقد قدم خلال السنوات الماضية عددا من الحلول الجزئية والمؤقتة لكن الحكومة المغربية رفضتها.

وتقول مصادر مغربية إن شركة سامير لم تسدد المستحقات الضريبة على استهلاك المشتقات النفطية والضريبة على القيمة المضافة منذ سنة 2010، رغم أنها تقوم بتحصيل الضرائب بشكل مباشر من الموزعين، لكنها لا تسلمها للجهات المسؤولة.

11