المغرب يعتقل أشخاصا بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية

الاثنين 2014/11/24
السلطات المغربية تكشف تورط المشتبه بهم في قضايا إرهابية

الرباط- اعتقل ستة اشخاص في نهاية الاسبوع في المغرب بعد بث شريط مصور على الانترنت يعلن تشكيل مجموعة في شمال شرق المملكة اعلنت "مبايعتها" لتنظيم الدولة الاسلامية، وفق ما اعلنت وزارة الداخلية.

وقالت وسائل اعلام ان شريط فيديو بث قبل اسبوع على موقع "يوتيوب" يعلن فيه ثلاثة مغاربة ملثمين انهم "جنود في الدولة الاسلامية" حاملين علم هذا التنظيم المتطرف.

وصور الشريط في المغرب وحمل عنوان "ظهور جند الخليفة في المغرب الاقصى". وهو يتوجه خصوصا الى سكان مدينة بركان (شمال شرق) القريبة من الحدود مع الجزائر.واثر بث الشريط، تم اعتقال ثلاثة اشخاص السبت ثم ثلاثة اخرين الاحد بحسب ما اعلنت وزارة الداخلية في بيان.

ولم يذكر البيان هوية الموقوفين، لكنه اورد ان "زعيم هذه الخلية واثنين من شركائه كانوا امضوا العام 2008 عقوبات بالسجن في اطار قانون مكافحة الارهاب لضلوعهم في مشاريع ارهابية بالتنسيق مع القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي".

وكانت وزارة الداخلية قد أفادت في بلاغ بأن البحث الجاري والتحريات الدقيقة التي باشرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بخصوص الخلية الإرهابية المتورطة في نشر شريط الفيديو التحريضي بـ"اليوتوب" تحت عنوان "ظهور جند الخلافة في المغرب الأقصى" مكن، الأحد، من اعتقال ثلاثة عناصر آخرين من أعضائها بمدينة بركان، من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

واكدت السلطات المغربية ايضا ان هؤلاء المشتبه بهم كانوا يخططون "للتوجه الى ليبيا" ثم الى "المنطقة السورية العراقية" بهدف "الانضمام الى معسكرات" الدولة الاسلامية و"الخضوع لتدريبات عسكرية" قبل العودة الى المغرب لتنفيذ هجمات.

وأوضح البلاغ أن "التفتيش الذي أجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة أكد تورط المشتبه فيهم في هذه القضية، وذلك من خلال حجز الهاتف الخلوي الذي استعمل كأداة لتسجيل الشريط التحريضي، وكذا نص البلاغ الذي تمت تلاوته والسلاح الأبيض الذي قام أحدهم بإشهاره طيلة مدة العرض، حيث أعلنوا من خلاله مبايعتهم لأبو بكر البغدادي، متوعدين بالقيام بأعمال إجرامية على غرار ما يقوم به مقاتلو ما يسمى بـ(الدولة الإسلامية) من قتل وتنكيل".

وأشار المصدر ذاته إلى أن العقل المدبر لهذه الخلية الإرهابية رفقة شريكين آخرين له، قضوا خلال سنة 2008 عقوبات سالبة للحرية، بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، وذلك لتورطهم في التخطيط الإرهابي من أجل زعزعة الاستقرار بالمملكة، محاولين في ذلك التنسيق مع "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

وأضاف البلاغ أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.وفي الاشهر الاخيرة تم تفكيك العديد من "الخلايا الارهابية" في المغرب. ولا تخفي الرباط قلقها من انضمام اكثر من الفي مغربي الى مجموعات جهادية.

1