المغرب يعيد 235 من مواطنيه العالقين بليبيا

السبت 2017/12/09
جهود متواصلة

الرباط - قالت مصادر إعلامية رسمية الجمعة إن المغرب تمكن من إعادة أول دفعة تضم 235 شخصا من المغاربة العالقين في مدينة زوارة الساحلية غرب ليبيا إلى البلاد.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة (تابعة للخارجية المغربية) أن “المرحلة الأولى عرفت نقل نحو 235 شخصا من المغاربة العالقين بمنطقة زوارة الليبية”.

وتواصل السلطات المغربية بحثها وتبذل جهودا مضاعفة في مسعى لتخليص مواطنيها العالقين في ليبيا، فيما تتعالى الأصوات بعدة مدن مغربية تطالب الحكومة بالتسريع في إرجاعهم إلى أسرهم.

وقالت الوزارة إن “العملية جرت بتنسيق مع وزارة الخارجية المغربية عن طريق مديرية الشؤون القنصلية والاجتماعية التابعة لها وبالتنسيق أيضا مع العديد من الجهات المختصة”.

وأوضحت أن “بعض أعضاء المديرية انتقلوا إلى ليبيا قصد القيام بكل الإجراءات الأولية لتحديد هوية العالقين”.

ولفتت الوزارة إلى أنه “بمجرد انتهاء هذه العملية الضرورية استأجرت الوزارة طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية لهذا الغرض، والتي انطلقت من مطار جربة الدولي بتونس إلى مطار محمد الخامس الدولي بمدينة الدار البيضاء”.

وأضاف بيان للوزارة أنها ستقوم بعمليات أخرى اهتماما بكل المغاربة المتواجدين في ظروف صعبة.

وفي 27 نوفمبر الماضي شارك العشرات من المغاربة في وقفة احتجاجية أمام الخارجية بالعاصمة الرباط للمطالبة بإرجاع المحتجزين في ليبيا.

وتقول الأسر المحتجة إن أكثر من 230 من أبنائها رهن الاحتجاز بعدة مدن ليبية، فيما تحدث مسؤول بالجالية المغربية في ليبيا في وقت سابق عن احتجاز قرابة 500 شخص.

وقال عزالدين ثابت مسؤول بتنسيقية الجالية المغربية المقيمة بليبيا (غير حكومية) في وقت سابق إن “مشكلة المغاربة العالقين بليبيا أثيرت لأول مرة في يناير الماضي”. وأضاف أن “التنسيقية علمت بأول مجموعة مغربية محتجزة عبر الهلال الأحمر الليبي وكان عددها قرابة 70 شخصا. وواجهنا العديد من العراقيل للوصول إلى هؤلاء خصوصا في ظل الوضع المتوتر في ليبيا”.

4