المغرب يفتح تحقيقا حول مزاعم تعذيب أحد مواطنيه في بريطانيا

السبت 2015/05/23
13 ساعة من المفاوضات لإقناع التسولي بتسليم نفسه

الرباط - فتح القضاء المغربي تحقيقا في ادعاءات أحد مواطنيه يقول فيها انه تعرض لـ"سوء المعاملة والاعتداء الجنسي" خلال فترة سجنه في بريطانيا بسبب تهمة الإرهاب، حسبما أكد مصدر قضائي.

وأكد بيان للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف في العاصمة الرباط، نشرته وكالة الأنباء الرسمية ان هذا المواطن المغربي "صرح أنه تعرض لسوء المعاملة والاعتداء الجنسي خلال اعتقاله ببريطانيا حيث كان يقضي عقوبة سجنية لارتكابه أفعالا إرهابية".

وأعلن وكيل الملك في البيان نفسه ان "يونس التسولي سيخضع لخبرة طبية للتأكد من مدى صحة هذه الاتهامات"، مشيرا الى "أنه إذا ما ثبتت هذه الاتهامات سيتم فتح ونقل تحقيق قضائي إلى القضاء البريطاني من أجل البحث".

ويونس تسولي شاب مغربي في الثلاثينيات طردته بريطانيا الأربعاء، بعد ان قضى فيها عقوبة بالسجن لمدة 16 عاما على خلفية قضية تتعلق بالإرهاب، واعتقلته السلطات المغربية الخميس بعدما حاصرت منزل ذويه حيث كان يختبئ.

وبعد يوم من وصوله إلى المغرب في أعقاب طرده من بريطانيا أثار يونس التسولي موجة من الهلع في حي منزل عائلته بالرباط حيث اضرم فيه النار وهدد كل من حاول الاقتراب منه بسكين من الحجم الكبير وكذلك بإلقاء نفسه من سطح أحد المباني.

وبحسب السلطات فقد تم توقيف هذا الشاب حيث كان "يتواجد في شرفة مسكن القنصل العام لبريطانيا بالرباط والذي تمكن من الوصول إليه انطلاقا من العمارة التي يقطنها والداه".

وقالت السلطات إن الامر استغرق نحو 13 ساعة من المفاوضات لإقناعه بتسليم نفسه وبالاستعانة بخبيرة نفسية.

وعبرت الرباط الجمعة عن "استيائها" لدى بريطانيا باعتبار ان "السلطات البريطانية لم تقم بالإشعار بمدى خطورة هذا الشخص، وأصرت على ان يبقى طليقا، مهددا بذلك حياة اشخاص".

وأوضح بيان رسمي ان وزير الداخلية محمد حصاد اتصل بنظيرته البريطانية تيريزا ماي وعبر لها عن "استياء السلطات المغربية".

1