المغرب يفكك خلية إرهابية تسعى إلى زعزعة الأمن في المملكة

الثلاثاء 2015/04/28
جهود مغربية استباقية ترمي إلى رصد العناصر الإرهابية

الرباط- تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، المغربي الثلاثاء، من تفكيك خلية إرهابية تتكون من أربعة أفراد ينشطون بمدينة العيون جنوبي المغرب.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان لها أن التحريات الدقيقة أظهرت "الانخراط الكلي لعناصر هذه الخلية الإرهابية في الاجندة التي سطرها تنظيم ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية"، وذلك من خلال سعيهم لارتكاب جرائم إرهابية خطيرة بالمملكة".

وأوضح البيان أن أفراد الخلية أصدروا فتوى تجيز الاختطاف والحرق على غرار النهج الترهيبي لقادة تنظيم داعش الإرهابي .

وأضاف المصدر ذاته أن التحريات كشفت أن "زعيم هذه الخلية الذي تربطه علاقة وطيدة بأحد القادة الميدانيين بصفوف التنظيم الإرهابي السالف الذكر، استطاع اكتساب خبرة واسعة في صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة، من خلال قيامه بتجربة مواد شديدة الانفجار، تمهيدا لاستعمالها في تنفيذ مشاريع إرهابية ضد أهداف حساسة بالمملكة".

وذكر البيان أن العملية تأتي في إطار الجهود الاستباقية الرامية لرصد العناصر الإرهابية الحاملة للمشاريع التخريبية، مضيفا أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وكانت الرباط قد أعلنت في شهر مارس الماضي عن تفكيك خلية إرهابية جديدة، قالت إنها استهدفت زعزعة أمن واستقرار المغرب عبر مخطط إرهابي خطير، وبايعت تنظيم داعش، كما استقطبت شباباً من المغرب، وأرسلتهم بتمويل مالي خارجي إلى المنطقة ما بين العراق وسوريا.

وجاء تفكيك الخلية، بحسب وزارة الداخلية المغربية، في سياق "الحرب الاستباقية للرباط في مواجهة التهديدات الإرهابية"، وتقف وراء عملية التفكيك المخابرات الداخلية المغربية.

وجرت عملية إيقاف عناصر الخلية في كل من مدينة أكادير وطنجة والعيون وأبي الجعد وتيفلت ومراكش وتارودانت وعين حرودة والعيون الشرقية، وفق ما كشفت عنه الداخلية في المغرب.

وفي أحد البيوت في مدينة أكادير، جنوب المغرب، عثرت المصالح الأمنية على أسلحة نارية مع كمية كبيرة من الذخيرة الحية، أعدت للاستعمال في تنفيذ عمليات اغتيال لشخصيات سياسية وعسكرية ومدنية.

كما خططت الشبكة الإرهابية لمهاجمة بعض العناصر الأمنية، للاستيلاء على أسلحتها الوظيفية، من أجل "استعمالها في هذا المخطط الإجرامي".

1