المغرب يفكك خلية إرهابية موالية لداعش

الأمن المغربي يحجز أسلحة بيضاء وبدلات عسكرية و"مخطوطات تمجد الفكر المتطرف وتحرض على العنف".
الجمعة 2018/09/07
يقظة أمنية مغربية

الرباط - أعلنت السلطات المغربية الخميس توقيف ثلاثة أفراد يشتبه في تكوينهم خلية موالية لتنظيم الدولة الإسلامية وكانوا يخططون لتنفيذ عمليات في المملكة.

وقالت وزارة الداخلية المغربية في بيان إن الموقوفين “كانوا بصدد التخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة بواسطة عبوات ناسفة ومواد سامة”.

وأشار البيان إلى حجز أسلحة بيضاء وبدلة عسكرية و“مخطوطات تمجد الفكر المتطرف وتحرض على العنف”، إضافة إلى أجهزة إلكترونية. وبحسب البيان كان المشتبه بهم الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و26 سنة، ينشطون بمدينتي تطوان (شمال) وأغادير (جنوب). وتشير أرقام رسمية إلى أن أجهزة الأمن تمكنت في 2017 من تفكيك تسع خلايا “إرهابية” وتوقيف 186 من عناصرها.

وبقي المغرب في منأى عن هجمات تنظيم الدولة الإسلامية، علما بأنه شهد سابقا اعتداءات في الدار البيضاء (33 قتيلا في 2003) ومراكش (17 قتيلا في 2011).

وتورط عدة مشتبه بهم مغاربة في تفجيرات جهادية ضربت منطقة كتالونيا الإسبانية الصيف الماضي مخلفة 16 قتيلا.

وأعلنت السلطات المغربية الخميس توقيف شخصين يشتبه بضلوعهما في تهريب مهاجرين، إثر اعتراض الدرك الملكي قبل يومين زورقا مطاطيا في عرض البحر شمال المغرب، كان على متنه 58 مهاجرا يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر إسبانيا.

وأورد بيان لوزارة الداخلية المغربية أن الموقوفين يتحدران من إفريقيا جنوب الصحراء، و”قاما بهذا العمل مقابل مبالغ مالية”، مضيفا أن التحريات لا تزال مستمرة لتحديد هويات وتوقيف سائر الأشخاص المتورطين في هذه العملية.

وأشار إلى أن أجهزة الأمن المغربية أوقفت منذ بداية العام أكثر من 230 شخصا بينهم مغاربة وآخرون متحدرون من دول جنوب الصحراء، كانوا قد تورطوا في تهريب مهاجرين.

وأعلنت السلطات المغربية الأسبوع الماضي بدء عملية لترحيل مهاجرين نحو الجنوب في سياق جهود “محاربة مافيات الاتجار بالبشر”، وذلك في أعقاب محاولة وصفتها السلطات بانها “عنيفة” قام بها مهاجرون لاختراق السياج الحدودي لجيب سبتة الإسباني شمال المغرب، في 22 أغسطس الماضي. وأدان تكتل لجمعيات محلية في طنجة (شمال) في بيان مشترك الاثنين “مظاهر التعامل اللاإنساني التي رافقت حملة ترحيل المهاجرين خلال الأسابيع الماضية”.

4