المغرب يفكك خلية إرهابية موالية لـ"داعش"

الشرطة المغربية تتمكن في عملية استباقية من إيقاف أربعة أشخاص كانوا يعتزمون تنفيذ هجمات إرهابية تستهدف بعض المواقع الحيوية بعدد من مدن المملكة.
الاثنين 2018/05/14
عمليات استباقية لإحباط المخططات الإرهابية

أعلنت وزارة الداخلية المغربية، الاثنين، توقيف أربعة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بتنظيم الدولة الإسلامية مشيرة إلى أنهم قاموا بأعمال "تحريض" لتنفيذ عمليات في المملكة.

وأوضحت الوزارة في بيان أن المشتبه بهم تتراوح أعمارهم بين 20 و27عاما وبينهم معتقل سابق "في قضية إرهاب" وكانوا ينشطون بمدن فاس (وسط) والدار البيضاء (غرب) والقنيطرة (غرب) وبلدة ميدار (شمال).

وأشار البيان إلى حجز أجهزة إلكترونية وبذلة عسكرية وكتب تمجد الفكر المتطرف، مضيفا أن التحريات الأولية أظهرت انخراط المشتبه بهم في "أعمال الدعاية والترويج" لفكر تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال إن بعضهم كان يقيم علاقات مع مقاتلين على الساحة السورية العراقية بغرض الاستفادة من خبراتهم في مجال صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة، وذلك "في أفق تنفيذ هجمات إرهابية تستهدف بعض المواقع الحيوية بعدد من مدن المملكة".

وتعلن السلطات المغربية مرارا عن تفكيك "خلايا إرهابية"، وسجل تراجع في عدد الخلايا المفككة من 21 خلية سنة 2015 إلى 19 في السنة التالية ثم تسع سنة 2017، استنادا إلى معطيات رسمية.

وبقي المغرب في منأى عن هجمات تنظيم الدولة الإسلامية، علما بأنه شهد سابقا اعتداءات في الدار البيضاء (33 قتيلا في 2003) ومراكش (17 قتيلا في 2011).

وتورط عدة مشتبه فيهم مغاربة في تفجيرات جهادية ضربت منطقة كاتالونيا الاسبانية الصيف الماضي مخلفة 16 قتيلا.