المغرب يقاضي شركة نشر ألمانية بتهمة التشهير

السلطات المغربية تنفي بشدة ادعاءات استخدامها لبرنامج التجسس "بيغاسوس" الإسرائيلي.
الخميس 2021/08/05
برنامج "بيغاسوس" استخدم لأغراض سيئة في العالم

الرباط - أعلنت السلطات المغربية رفع دعوى قضائية ضد الشركة الناشرة لصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية، بسبب اتهامها المملكة باستخدام برنامج التجسس “بيغاسوس” الإسرائيلي.

وقالت السفارة المغربية لدى برلين في بيان إن “زهور العلوي سفيرة المغرب لدى برلين تقدمت بطلب إصدار أمر قضائي ضد شركة نشر صحيفة زود دويتشه تسايتونغ، بشأن ادعاءات كاذبة في إطار تقرير صحافي حول الاستخدام المزعوم لبرنامج التجسس بيغاسوس من قبل المملكة”.

وأضاف البيان “تحدثت شركة زود دويتشه تسايتونغ في عدة تقارير صحافية عن حصول المملكة المغربية على برنامج التجسس المسمى بيغاسوس واستخدامه للتجسس والتنصت على الهواتف المحمولة للعديد من السياسيين والصحافيين وشخصيات أخرى كحقيقة مثبتة وفي تقارير أخرى كاشتباه”.

وذكر أن المملكة “تنفي بشدة هذه الادعاءات التي لم تحصل على الإطلاق، وبالتالي لم تستخدم برامج التجسس”.

مقاضاة المغرب للشركة الألمانية تأتي بعد رفع دعاوى مماثلة ضد منظمات دولية ووسائل إعلام فرنسية بتهمة التشهير

وتأتي مقاضاة المغرب للشركة الألمانية بعد رفع دعاوى مماثلة في الثاني والعشرين من يوليو الماضي ضد منظمتيْ العفو الدولية و”فوربيدن ستوريز” اللتين تقفان وراء اتهام الرباط باختراق هواتف العديد من الشخصيات العمومية الوطنية والأجنبية من خلال برنامج التجسس.

كما رفعت السلطات المغربية دعوى قضائية ضد كل من صحيفة “لو موند” وموقع “ميديا بارت” و”فرانس راديو” بفرنسا في الثامن والعشرين من يوليو الماضي، وذلك بتهمة التشهير.

ونشرت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية في الرابع عشر من يوليو الماضي نتائج تحقيق أجرته سبع عشرة مؤسسة إعلامية، ويفيد بأن برنامج “بيغاسوس” للتجسس انتشر في العالم على نطاق واسع “واستخدم لأغراض سيئة”.

وكانت الحكومة المغربية قد نفت في بيان آنذاك اتهامات بالتجسس على هواتف شخصيات عامة وأجنبية عبر استخدام البرنامج الإسرائيلي،

فيما قررت النيابة العامة فتح بحث قضائي حول تلك “المزاعم”، و”تحديد الجهات التي تقف وراء نشرها”.

وأدانت الحكومة ”الحملة الإعلامية المتواصلة والمضللة، التي تروّج لمزاعم باختراق أجهزة هواتف عدد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية باستخدام برنامج معلوماتي”.

18