المغرب يقدم ترشحه لاستضافة مونديال 2026

أعلن الاتحاد المغربي لكرة القدم الجمعة أنه تقدم رسميا إلى الاتحاد الدولي للعبة بطلب استضافة نهائيات كأس العالم 2026. وهي المرة الخامسة التي يتقدم فيها المغرب بطلب استضافة العرس العالمي.
السبت 2017/08/12
تأييد تام

الرباط – تقدم الاتحاد المغربي لكرة القدم رسميا إلى الاتحاد الدولي للعبة بطلب استضافة نهائيات كأس العالم 2026. وهي المرة الخامسة التي يتقدم فيها المغرب بطلب استضافة العرس العالمي بعد 1994 و1998 و2006 و2010.

وبات المغرب ثاني مرشح لمونديال 2026 بعد الولايات المتحدة والمكسيك وكندا التي أعلنت تقدمها بترشيح مشترك.

ويأمل المغرب في ان يكون ثاني بلد أفريقي يستضيف المونديال بعد جنوب أفريقيا التي نظمته عام 2010. وسبق للرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي لكرة القدم الملغاشي أحمد أحمد أن أعرب عن اقتناعه بأن المغرب يمكنه تنظيم مونديال 2026 الذي سيكون الأول بمشاركة 48 منتخبا بدلا من 32 التي كانت تشهدها نسخه السابقة.

وقامت المملكة في الأعوام الأخيرة بورشة كبيرة لإدخال كرة القدم عالم الاحتراف وضاعفت ترشيحاتها لاستضافة البطولات لتهيئة الأرضية لتنظيم نهائيات كأس العالم. وكان مقررا أن يستضيف المغرب نهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 2015 بيد أنه رفض تنظيمها بسبب مخاوف مرتبطة بوباء “إيبولا”، فنقلت البطولة إلى غينيا الاستوائية.

وجاء ترشيح المغرب منفردا، بعدما تراجعت إسبانيا عن مرافقته في الطلب، كما كان متفقا عليه من قبل، وذلك في مواجهة ملف الولايات المتحدة الأميركية المدعومة من المكسيك وكندا. ونجح المغرب في تعزيز بنيته التحتية مؤخرا بملاعب من الجيل الحديث، حيث صار يمتلك 8 ملاعب من المستوى العالي، الصالحة لاستضافة المباريات الدولية.

ويجري انتخاب الفائز بتنظيم مونديال 2026 خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (كونغرس الفيفا) العام المقبل، حيث كان الفيفا قد رفض طلب الولايات المتحدة وكندا والمكسيك بالإسراع في عملية الموافقة على الملف المشترك.

وكان اتحاد الكرة المغربي ينسق مع بلدان أفريقية، ليكسب تأييدا مطلقا من الكاف لهذا الملف، والذي سيكون مع بلد أوروبي وآخر أفريقي. وكان فوزي لقجع رئيس اتحاد الكرة المغربي، قد أكد في تصريحات سابقة أن الإعلان عن طلب احتضان المونديال يتطلب الضوء الأخضر من جهات عليا بالبلد. وفي هذا السياق أكد أماغو بينيك رئيس الاتحاد النيجيرى لكرة القدم وعضو لجنة الطوارئ بالاتحاد الأفريقى لكرة القدم “كاف” في تصريحات صحافية أن الاتحاد الأفريقي يدعم المغرب لاستضافة كأس العالم 2026. وأضاف بينيك أن المغرب يمتلك كل المقومات لاستضافة المونديال، وبالتالى سيدعمه الكاف لتجهيز الملاعب والمنشآت الخاصة بالبطولة.

المغرب بات ثاني مرشح لمونديال 2026 بعد الولايات المتحدة والمكسيك وكندا التي أعلنت تقدمها بترشيح مشترك

ومن ناحية أخرى، كشفت التصريحات الأخيرة لأحمد أحمد رئيس “الكاف” عن قرب إسناد تنظيم كأس الأمم الأفريقية 2019 للمغرب، بعد سحبها المرتقب من الكاميرون بسبب الصعوبات التنظيمية، حيث قال “لا أعتقد أن الكاميرون مؤهلة لاحتضان كأس أفريقية من 4 منتخبات حتى في الوقت الحالي”، كان هذا آخر تصريح لرئيس “الكاف”، والذي أثار موجة استياء لدى الكاميرونيين وخلف ردود أفعال قوية حتى من رئيس الكاميرون بول بيا، الذي وصف تصريحات أحمد أحمد بـ”غير المسؤولة”.

وكان أحمد قد قال أيضا في تصريحات مباشرة، خلال ملتقى الكرة الأفريقية بالمغرب، إن البطولة المقبلة ستُنظم في “البلد الأجمل الذي يجيد استضافة المؤتمرات والتظاهرات”، مشيرا إلى المغرب.

وأناط الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بلجنة تفتيش خاصة، مهمة حسم هوية البلد الذي سيحتضن النسخة المقبلة. وسيكون للتقرير الذي ستحمله هذه اللجنة، الشهر المقبل، بالغ التأثير على مستوى معرفة مستضيف الدورة، على هامش أشغال الجمعية العمومية للكاف بأكرا الغانية.

وأُحيطت ذات اللجنة بتوصيات صارمة، وشروط تنظيمية كبيرة تلائم التغييرات الأخيرة التي طرأت على البطولة، والتي لا تخدم الكاميرون. ويتفوق المغرب على الكاميرون بشكل كبير على مستوى البنية التحتية، والملاعب الجاهزة لاستضافة العرس الأفريقي، وكما قال أحمد أحمد “المغرب جاهز، من الآن وليس بعد سنتين”. 8 ملاعب جاهزة، إضافة إلى تجهيزات طرقات ووحدات فندقية من المستوى العالي، لا سيما أن المغرب كان الطرف المستضيف لنسخة 2015، قبل أن تؤول إلى غينيا الاستوائية.

ووقع اتحاد الكرة المغربي 54 اتفاقية شراكة وتوأمة مع اتحادات كروية أفريقية مختلفة، ما يقوي موقف المغرب على مستوى حسم كتلة التصويت لفائدته، في صراعه المرتقب مع أي بلد منافس، قد يتقدم بترشيحه ليكون بديلا للكاميرون.

وأظهرت العديد من الاتحادات الكروية الأفريقية التي حلت بالرباط، لتوقيع كل هذه الاتفاقيات، دعمها للمغرب، وترحيبها بأن يعوض الكاميرون على مستوى التنظيم.

وتقرر أن يكون الحسم النهائي في مسألة التنظيم للجنة الطوارئ، التي تضم في عضويتها أحمد أحمد الداعم بمنتهى الوضوح للمغرب، والكونغولي سليمان أوماوري، والمغربي فوزي لقجع، ما يرجح فرضية سحب التنظيم من الكاميرون، وإناطته بالمغرب، بعد أن أكد أعضاء نفس اللجنة جاهزية المغرب لاحتضان البطولة بشكلها الجديد الذي يضم 24 منتخبا.

22