المغرب يمنع دخول المنشورات الصحفية المسيئة للإسلام

الاثنين 2015/01/12
الرباط تمنع توزيع العددين الأخيرين من يومية "لوموند" إضافة إلى صحف أخرى

الرباط - اتخذت الحكومة المغربية قرارا حاسما بمنع المنشورات الصحفية المسيئة للإسلام، بعد أن أعادت نشرها العديد من وسائل الإعلام الغربية تضامنا مع صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة، التي تعرضت لهجوم إرهابي.

وأكد عبد الإله التهاني، مدير مديرية الاتصال والعلاقات العامة بوزارة الاتصال المغربية، أنه “تم منع العددين الأخيرين من يومية “لوموند”، إضافة إلى كل من صحف “ليزيكو”، و“ليبراسيون”، و“لومانيتي”، ومجلة “لوبوان” التي اتخذ قرار منعها قبل العمل الإرهابي الذي استهدف “شارلي إيبدو”.

وأوضح أن قرار منع هذه المنشورات الصحفية “يتم تطبيقه بشكل عادي وأوتوماتيكا، في الماضي واليوم والمستقبل، كلما تم تجسيد الرسول أو الله، عن طريق الكاريكاتير كما دأبت على ذلك شارلي إيبدو أو الصحف الدنماركية”.

وفي هذا الإطار “تم قبل 15 يوما منع “دير شبيغل” الألمانية التي جسدت الذات الإلهية على صدر صفحتها الأولى، لأن في ذلك إساءة لمشاعر المغاربة والمسلمين، ولأن القانون المغربي واضح في هذا الباب، ويخول للوزير المسؤول منع تلك المنشورات كيفما كانت جنسيتها”. وينص الفصل 29 من قانون الصحافة والنشر المغربي على أنه “يمكن أن يمنع وزير الاتصال بموجب قرار معلل أن تدخل إلى المغرب الجرائد أو النشرات الدورية أو غير الدورية المطبوعة خارج المغرب التي تتضمن مسا بالدين الإسلامي أو بالنظام الملكي أو تتضمن ما يخل بالاحترام الواجب للملك أو بالنظام العام”.

وأوضح المسؤول المغربي أن “إعادة نشر هذه الرسوم المسيئة يعيد فتح باب الذرائع أمام ممتهني الدين لخلق مزيد من التوتر، نحن في غنى عنه”، مضيفا، أن “الصحافة الأميركية تتفق على عدم استفزاز مشاعر الديانات، لكن الصحافة الفرنسية للأسف لها نظرة أخرى للأمور”. من جانبه قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال، إن “الصحف الأنغلوساكسونية، والمعروفة بمرجعيتها الأخلاقية والمهنية الصارمة، رفضت المشاركة في هذه العملية، من خلال عدم الترويج لهذه الرسوم”.

18