المغرب ينجح في تخفيض نسبة الأمية

الثلاثاء 2014/01/28
حوالي 800 جمعية تنشط في مجال محاربة الأمية

الرباط - قال الوزير المنتدب لدى وزير التعليم المغربي، عبد العظيم الكروج، إن الحكومة التي تولي أهمية بالغة لمحاربة الأمية رغم العوائق التي تواجها، تمكنت من خفض معدل الأمية من 48 بالمئة عام 2004 إلى 28 بالمئة 2012، عبر برامج استفاد منها 6 آلاف مغربي.

وأشار الوزير إلى أن الجهود التي تبذلها الحكومة المغربية، تتم بشراكة مع جمعيات المجتمع المدني، حيث تنشط حوالي 800 جمعية في مجال محاربة الأمية، فيما تنخرط 400 أخرى في برامج التربية النظامية، تعمل بالتعاون مع السلطات لخفض معدلات الأمية في البلاد.

وشدّد الوزير على أن “برامج التربية النظامية تسعى بشكل خاص إلى إدماج الطلبة الذين غادروا مقاعد الدراسة لأسباب معيّنة وإعادة تأهليهم، حيث تمكنت هذه البرامج خلال السنوات القليلة الماضية من إدماج أزيد من 100 ألف شخص في المنظومة التعليمية، وتقليص معدلات التسرب من المدارس.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، قد منحت المغرب عام 2012 جائزة "كونفوشيوس" لمحو الأمية، وذلك على خلفيـة “النتائج الجيّــدة” التي أحرزهـا تطبيـق برامج محو الأميــة والتربيـة النظـاميـة خـلال السنــوات الأخيـرة وخفـض معـدلات الأميـة بالبـلاد.

برامج التربية النظامية تسعى بشكل خاص إلى إدماج الطلبة وإعادة تأهليهم

إلا أن الملك محمد السادس أقر بـ”أن الوضع الحالي للتعليم أصبح أكثر سوءًا، مقارنة بما كان عليه قبل أكثر من عشرين عاما”. واعتبر العاهل المغربي أن وضع قطاع التعليم في المغرب “يقتضي إجراء وقفة موضوعية، لتقييم الإنجازات، وتحديد أماكن الضعف”.

ونبّه إلى أن الحكومات المتعاقبة، وخاصة الحكومة السابقة، “سخّرت الإمكانات والوسائل الضرورية للبرنامج الاستعجالي” (برنامج لتطوير قطاع التعليم)، إلا أنها لم تبدأ في تنفيذه إلا في السنوات الثلاث الأخيرة”.

وكانت الحكومة المغربية قد أعلنت السنة الماضية عن “إنشاء وكالة وطنية لمحاربة الأمية”، في إطار خططها لخفض نسبة الأمية في البلاد، وتقول الحكومة المغربية، إن الجهود التي يبذلها المغرب من أجل خفض معدل الأمية يتوخى عبرها الاستجابة إلى التزاماته الوطنية والدولية، خاصة اتفاقات الشراكة التي تربط المغرب بالاتحاد الأوروبي، والتي تشترط عمل الحكومة المغربية على خفض معدلات الأمية ودعم مشاريع مكافحتها”.

لكن رغم الجهود الحثيثة والمبادرات الحكومية وغير الحكومية لخفض معدلات الأمية، إلا أن المغرب لم يحقق، حسب ناشطين حقوقيين، المراتـب المرجـوّة في تقـارير التنمية البشرية، حيث صنـّف في المرتبـة 130 من بين 181 دولة، حسب تقرير التنمية البشرية لعام 2013.

17