المغردون العرب يشنون هجوما على فتاوى الكيس

شن المغردون العرب هجوما لاذعا على ما أسموه بفتاوى الكيس ومن ورائها شيوخ انحرفوا بالدين عن مقاصده الحقيقية، واستعرض المستخدمون جملة من تلك الفتاوى المثيرة للسخرية.
الخميس 2015/09/17
شيوخ الكيس يثيرون حفيظة المغردين عبر تويتر

الرياض – دشن المغردون العرب هاشتاغا مثيرا للجدل لقي رواجا واسعا بين المستخدمين السعوديين خصوصا والعرب عموما وهو هاشتاغ “#فتاوى_الكيس”.

وانبرى عدد من المعلقين لتعريف فتاوى الكيس، وكتبت رغد الفيصل “فتاوى الكيس هي فتاوى دينية يبتكرها رجال الدين من “كيسهم” وينسبونها إلى الدين والدين منها براء ثم وبعد أن يألف الناس شأنها، يتسابقون عليها”.

وأشارت ألين فهد قائلة “فتاوى الكيس هي عبارة عن رأي شخصي ناتج عن جهل وتعصب أو لأغراض تجارية تغلف بغلاف الدين فيتقبلها الناس بقدرة قادر وينفذونها بلا نقاش”.

وأضاف آخر”انتشرت في الفترة الأخيرة بين أوساط الناس وفي مجالسهم ومواقع التواصل الاجتماعي وعلى مواقع الإنترنت، فتاوى مخترعة جديدة وأراء غريبة لم نسمع بها من قبل، ولم ينزل الله بها من سلطان”.

ورصد المغردون عددا من هذه الفتاوى على لسان من أسموهم بتجار الدين، وأخطرهم، وفقا للهاشتاغ، من أوجد غطاء دينيا لأعمال الاقتتال بين المسلمين، ما تسبب في انهيار أكثر من دولة عربية.

وكتب مالك سمير بعد أن شارك صورة للطفل الكردي إيلان الذي مات غرقا أثناء محاولة أبيه العبور نحو الأراضي اليونانية انطلاقا من شواطئ تركيا “هذه نتيجة فتاوى الجهاد في سوريا، يتحمل وزرها شيوخ الفتنة”.

وكتب عثمان براهمي موجها سهام نقده إلى شيوخ التشدد “العار لأصحاب فتاوى الجهاد، حرضتم الشعوب وأصدرتم فتاوى الجهاد وأنتم اليوم تبكون عليها ولن يرحمكم التاريخ”.

وإلى جانب الهجمة التي شنها المعلقون على شيوخ الفتنة بسبب إثارتهم لقلاقل سياسية وأمنية، استعرض هؤلاء عددا من الفتاوى التي تتحدى الفطرة البشرية أو تثير سخرية الكثيرين. وكتب فهد الفوزان “تذكرون فتوى العريفي التي تعتبر جلوس الأب مع إبنته خلوة”.

تحريم التصوير والهواتف وكرة القدم وخلوة الفتاة مع أبيها ومع الإنترنت أثار سخرية المغردين على تويتر

وأكد حساب يحمل اسم هرقل أنه “عندما تختلط الفتاوى بالخيال الجنسي ينتج عنها ترهات وأوهام”. وشارك هرقل مجموعة من الفتاوى أهمها ما جاء على لسان الداعية اليمني عبدالمجيد الزنداني الذي كتب على حسابه في تويتر”اكتشف علماء يابانيون أن هرمون الإستروجين يرتفع عند زيارة المرأة للقبور مما يسبب لها هيجانا جنسيا وقد جاء هذا في السنة”.

وتهكم محفوظ كاتبا “من فتاوى الكيس أن التصوير حرام، وبعد بضع سنين يلتقط صورة سلفي مع أخيه”، ومن بين الفتاوى الغريبة التي تناقلها المغردون ضمن هاشتاغ “فتاوى_الكيس” تحريم التصوير، تحريم استخدام أجهزة إلكترونية حديثة، تحريم مشاهدة مباريات كرة القدم، التنبيه إلى خطورة خلوة المرأة بالإنترنت وغيرها.

وكتب جميل “من أطرف ما سمعت فتوى هذا نصها: لا يجوز قول “ودمتم” لأن “الدوام لله” مع تحيات اللجنة “الدائمة”.

وحذر المغردون من الانجرار وراء فتاوى الكيس التي يطلقها الشيوخ المتعصبون خاصة على حساباتهم في الشبكات الاجتماعية. عبدالرحمان أكثر حزما في مواجهة هؤلاء، وكتب بعد أن شارك فيديو جمع فيه عددا من الفتاوى الغريبة “يريدون أن يحرمونك من ملذات الدنيا ليستمتعوا هم بها، ما ينطبق عليك لا ينطبق عليهم فاحذرهم”.

مغرد آخر هاجم هؤلاء كاتبا “هناك شيوخ كانـوا يحرمـون حتـى على حـارس الأمن العمل في بنك وبراتب زهيد والآن يتسابقون على اللجان الشرعية في البنوك وبمبـالغ ضخمـة”.

وأضافت رغد “تجنّب العمل بفتاوى الكيس واعمل بما حرّمه وحلّله الله ورسوله فقط، ثمّ استفت قلبك ولو أفتاك الناس”.

واستعرض المغردون جملة من الفتاوى التي استفزت شقا واسعا من المسلمين، وشاركت معلقة مصرية فيديو في إحدى القنوات يقول فيه شيخ إنه “في المذاهب الأربعة الذكر غير مجبور على ثمن علاج زوجته وعند بعضهم إذا ماتت لايلزمه ثمن كفنها”، وكتب علي بن تميم “كيس المفتي الماجن رخيص لكنه باهظ خفيف لكنه ثقيل براق لكنه قذر”. واستعرض المستخدمون عددا من أشهر فتاوى الكيس، وكتبت مغردة سعودية “عثمان الخميس: خلوة المرأة بالإنترنت محرمة”. وتفاءل فواز “حين أشاهد هذه الهاشتاغات أطمئن، فهي دليل قاطع على أن كثيرا من أبناء هذا الشعب لا يريدون التشدد ويكرهون التنطع بالدين. يريدون دينهم بوسطيته ويسره”.

19