"المغرّبون" التونسي يتوج في المغرب

الثلاثاء 2016/01/05
الفيلم صنف ضمن خانة الأفلام الاجتماعية والسياسية

تونس- توّج الوثائقي التونسي “المغرّبون” للمخرجين مروان الطرابلسي وعربية عباسي مؤخرا بالجائزة الكبرى للملتقى الدولي للفيلم الوثائقي بكلميم المغربي في دورته الرابعة.

ويسلط الوثائقي، الذي حاز مخرجاه هذا التتويج خلال اختتام فعاليات الدورة الرابعة بمدينة كلميم المغربية، الضوء على سجناء الفكر والكلمة في تونس خلال فترة ما بعد الاستقلال الذين تعرضوا إلى شتى أنواع التعذيب والتغريب في بلادهم عن طريق انتهاك حقوقهم المدنية والمعنوية، وإلى العديد من الحملات القمعية.

يصنف الفيلم الذي تمّ إنتاجه سنة 2013 ويستغرق 30 دقيقة، حسب لجنة تحكيم المهرجان، “ضمن خانة الأفلام الاجتماعية والسياسية، ويحاول مخرجاه معرفة مدى قدرة برنامج العدالة الانتقالية بتونس على ترميم الذاكرة الوطنية التونسية”.

وقالت المخرجة عربية عباسي: إن الوثائقي يحاول رصد مسار ومآلات سجناء الرأي والكلمة الحرة بتونس، وإبراز معاناتهم والتضحيات الجسام التي قدّموها، والانتهاكات التي تعرضوا لها خاصة في المراحل السابقة والتي تلت الاستقلال.

وتنافس 15 فيلما وثائقيا من بلدان مختلفة ضمن المسابقة الرسمية لهذه الدورة التي نظمها مركز الجنوب للفن السابع طيلة ثلاثة أيام تحت شعار “السينما لغتنا المشتركة”، وإلى جانب الجائزة الكبرى للملتقى، قدّمت الدورة ثلاث جوائز أخرى هي جائزة أحسن إخراج، وجائزة الجمهور وجائزة لجنة التحكيم.

ونال الوثائقي المصري “موود” للمخرج محمود يسري جائزة الجمهور، وحصل وثـائقي “قصـص واحـدة” للمخـرجـين الفلسطينيين فداء نصر ومحمود خلاف على جائزة أحسن إخراج، فيما عادت جائزة لجنة التحكيم للوثائقي الفلسطيني “البلح المر” لمخرجه جهاد الشرقاوي. وتمحورت مواضيع الأفلام المشاركة في هذا الملتقى، حول قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية والذاكرة والمواطنة وحرية التعبير والتنوع الثقافي.

16