"المغضوب عليهم" في الأرجنتين

الخميس 2013/11/14
يرفع شعار الجرأة

بوينوس أيريس - بعد فيلم "ماي برودر"(خويا) للمخرج المغربي كمال الماحوطي، تم عرض الفيلم المغربي "المغضوب عليهم" لمحسن البصري في إطار المسابقة الرسمية للدورة الثالثة لمهرجان أمريكا اللاتينية للفيلم العربي المنظمة ببوينوس أيريس الممتدّة من فاتح نوفمبر/ تشرين الثاني إلى الحادي عشر منه.

يروي فيلم "المغضوب عليهم" ، الذي يعد أول فيلم مطول لمحسن البصري والذي سبق له أن نال جائزة أحسن فيلم مطول خلال الدورة الـ35 لمهرجان القاهرة الدولي سنة 2012، قصة ثلاثة متطرفين إسلاميين قاموا بتعليمات من زعيمهم الروحي باختطاف مجموعة من الممثلين الشباب، غير أنه لدى وصولهم الى مكان احتجاز رهائنهم وجد الخاطفون أنفسهم معزولين عن قاعدتهم وعاجزين عن الحصول منها على تأكيد لتصفية رهائنهم لتبدأ بعد ذلك سبعة أيام من الانتظار اضطر معها الفريقان الى التعايش والمواجهة ومراجعة المواقف والأحكام المسبقة لكل طرف عن الطرف الآخر.

وقال محسن البصري في كلمة بالمناسبة، إن هذا الفيلم يمكن تلخيصه في كلمة واحدة هي "الجرأة" لأن "الأمر يتعلق بأول شريط لي يتناول موضوعا حساسا بالإضافة إلى أنه عمل أنجز بدون ميزانية، وكل من ساهم فيه قام بذلك مجانا، ومهما عبرت عن تشكراتي فإنني لن أوفي هؤلاء حقهم على ما قدموه لي من دعم لأتمكن من التعبير عن رأي مخالف حول قضية تمسنا جميعا نحن العرب المسلمين بالدرجة الأولى منذ أمد بعيد ".

وأضاف أنه في سنة 2008 وقعت اعتداءات إرهابية بالدار البيضاء وأن أحد الإرهابيين الشباب قام بتفجير نفسه في مقبرة يهودية وتساءلت حينئذ مع نفسي، ولم أكن الوحيد في ذلك، بماذا تم إقناع هذا الشاب حتى يقدم على تفجير نفسه في مكان لا يوجد فيه غير الأموات؟".

وتابع أنه "بعد التأمل في هذا الأمر في ما بعد أدركت شخصيا، أنني بدوري كانت لي أحكام مسبقة عن الأشخاص، وقلت مع نفسي لقد كان بإمكان هذا الشاب تفجير نفسه في حانة كما فعل الآخرون، إلا أنه في اللحظة الأخيرة تراءى له شيء ما، قد يكون ابتسامة، وقد يكون طفلا فغير رأيه.. ومن هنا تأتي أهمية اختياره للمقبرة لأن من بها أموات أصلا".

وقد لقي عرض الفيلم استحسانا من قبل المشاركين في المهرجان الذي رأى بعضهم في هذا العمل "إدانة شديدة للتطرف الديني في بلد معروف بتسامحه ولطف مواطنيه"، فيما أشاد البعض الآخر بحرية التعبير التي كانت تطبع أقوال أحد الرهائن وهو يحاول إنقاذ نفسه من الموت الذي كان الخاطفون يهددون به رهائنهم ومن بينهم فتاتان متهمتان من قبل المتطرفين بالمس بالحياء والانحراف ، في حين اعتبره النقاد عملا ذا قيمة فنية عالية خاصة وأنه يدعو إلى الحوار والتعايش وقبول الآخر.

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج المهرجان الذي ينظم سنويا من قبل مؤسسة "السينما الخصبة" كملتقى للثقافتين العربية واللاتينو- أمريكية وكوسيلة للتقارب بين شعوب المنطقتين، يتضمن عرض أزيد من عشرين شريطا طويلا ووثائقيا.

14