المقاومة الشعبية تسيطر على آخر معاقل الحوثيين جنوب اليمن

الأربعاء 2015/11/18
تقدم ملحوظ للمقاومة الشعبية مقابل تراجع الحوثيين في تعز

صنعاء- استكملت المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، الأربعاء، السيطرة على آخر معاقل مسلحي جماعة أنصار الله "الحوثيين" في منطقة "مُريس" بمحافظة الضالع جنوبي اليمن ،حسب مصدر في المقاومة.

وقال المصدر إن مسلحي المقاومة استكملوا الاربعاء السيطرة على قريتي (القهرة) و(يعيس) في منطقة مريس بمحافظة الضالع وطرد الحوثيين منهما.

وأشار المصدر إلى أنه بالسيطرة على هاتين القريتين تكون المقاومة الشعبية قد استكملت بسط نفوذها على مختلف قرى المنطقة.

وأضاف أن عملية السيطرة على المنطقة جاءت بعد أيام من المعارك العنيفة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين معظمهم من الحوثيين، دون ذكر رقم محدد.

وقبل أكثر من أسبوع دخلت مجموعات من مسلحي الحوثي وقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، منطقة مريس، وقامت بنشر نقاط تفتيش فيها، وهو ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة مع مسلحي المقاومة الشعبية، خلفت قتلى وجرحى من الطرفين فضلاً عن الخسائر المادية.

من جهة أخرى سقط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق "علي عبد الله صالح"، الثلاثاء، في ثاني أيام المعارك التي تخوضها القوات الموالية للرئيس "عبدربه منصور هادي"، لتحرير محافظة "تعز" اليمنية.

وذكرت المقاومة الشعبية في بيان لها أن 40 مسلحاً حوثيا قتلوا في مواجهات دارت بعدد من الجبهات بالمدينة المذكورة، وجراء غارات شنتها مقاتلات التحالف العربي المتواصلة.

واعترفت المقاومة، بمقتل 3 من رجالها فقط في معارك دارت بمديرية "الوازعية"، وتكللت بالسيطرة على أجزاء واسعة منها ، لكن الحوثيين قالوا إن العشرات من أنصار "هادي" قتلوا في ذات المديرية، وفقا لقناة المسيرة التابعة لهم .

وحققت القوات الموالية لهادي والمقاومة الشعبية ، تقدما ملحوظا في الساحل الغربي ، وأعلنت السيطرة على مركز مديرية "الوازعية" ، التي تعد مفتاح مدينة المخا الساحلية.

‎وقالت المقاومة في بيان آخر"لقد سيطرنا على الشقيراء، مركز مديرية الوازعية، بما فيها المجمع الحكومي، وإدارة الأمن، وسوق الشقيراء ، وتطهيرها من الحوثيين".

‎وأشار البيان ، إلى أن معارك التمشيط لازالت مستمرة، وأن مقاتليها يتجهون نحو منطقة حنا (شرقاً)، والظريفية، والغيل (شمالاً)، وصولاً إلى مدخل مدينة المخا (غرباً).

وقال قيادي في المقاومة إن اللواء الثالث حزم المشكل حديثاً في عدن ، شارك بفاعلية في تحرير اجزاء واسعة من الوازعية و" المضاربة " ، ويستعد للتوجه نحو " البرح " لفك الحصار عن المدينة، على حد قوله.

‎وأضاف المصدر، أن معارك متواصلة في مديرية " ذوباب " ، فيما قصفت مقاتلات الأباتشي والبوارج الحربية ، مواقع الحوثيين وقوات "صالح" في " المخا " بغارات مكثفة تمهيدا لاجتياحها، بحسب قوله.

‎وفي الجهة الجنوبية ، قال المصدر، إن قوات الجيش الوطني والمقاومة، تمكنت في الساعات الأولى من فجر الأربعاء من اجتياز منطقة "الشريجة"، و"جبل حمالة " على حدود تعز مع محافظة لحج الجنوبية، بعد توقف منذ صباح أمس بسبب ألغام الحوثيين المزروعة على الطريق .

‎وذكر المصدر، أن الحوثيين كانوا قد شيدوا جداراً عازلا بيراميل ملغمة، يفصل بين تعز ولحج، وأن وحدات متخصصة من الجيش الموالي لهادي تمكنت بعد عناء من فك شفرة الألغام، والزحف نحو "الراهدة" أولى مديريات تعز ، من الناحية الجنوبية .

وتبعد مديرية " الراهدة " عن مدينة تعز بنحو 40 كيلو مترا ، وتقول المقاومة، إن الحوثيين يمتلكون فيها معسكرات تدريب لمسلحيهم الجدد .

وشارك طيران التحالف بقصف مواقع الحوثيين في وسط المدينة، حيث استهدفت غارات عنيفة ثكنات لهم في جامعة تعز، غربا، و مخزن صواريخ كاتيوشا في محيط مطار تعز الدولي، وفقا لمصدر أمني .

‎وكانت القوات الموالية للرئيس "هادي"، قد بدأت أول أمس الإثنين، عملية تحرير محافظة تعز من الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق، بإسناد من قوات التحالف الذي تقوده السعودية.

‎وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع عودة الرئيس "هادي"، صباح الأحد الماضي، إلى مدينة عدن، جنوبي البلاد.

‎ويحاصر الحوثيون، وقوات موالية لـ"صالح"، مدينة تعز، ثالث كبرى مدن اليمن ومركز المحافظة التي تحمل اسمها وتتمركز فيها المقاومة الشعبية، منذ أشهر.

1