المقاومة الشعبية تكبد الحوثيين خسائر فادحة في تعز

الأحد 2015/10/25
المقاومة الشعبية تسيطر على عدة مناطق في تعز بعد مواجهات عنيفة مع الحوثيين

صنعاء- اقتحمت المقاومة الشعبية اليمنية الأحد القصر الجمهوري الواقع في قبضة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بمحافظة جنوب صنعاء.

وقالت مصادر من المقاومة الشعبية إن رجال المقاومة تقدموا نحو القصر الجمهوري شرق المدينة أهم معقل للحوثيين وقوات صالح، وشنوا عليه هجوماً مسلحاً بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأكدت المصادر أن رجال المقاومة عزموا على السيطرة على القصر بعد اقتحام أسواره حيث لاتزال المواجهات المسلحة مستمرة بين الطرفين في داخله وفي محيطه.

ويأتي ذلك التقدم لرجال المقاومة، بعد سيطرتهم السبت، على عدد من نوبات الحراسة للقوات الخاصة "الأمن المركزي سابقا"، أهم المعسكرات الواقعة في قبضة الحوثيين وقوات صالح، والقريبة من القصر الجمهوري.

ولفتت المصادر إلى أن رجال المقاومة أحكموا سيطرتهم على جبل "طالم" وعدد من التباب في جبهة الضباب غرب المدينة، بعد مواجهات عنيفة مع الحوثيين وقوات صالح.

وأكدت المصادر أن رجال المقاومة في جبهة الضباب يودون الزحف نحو المدينة لفتح الحصار الخانق الذي فرضه الحوثيون وقوات صالح عليها منذ نحو أربعة أشهر، حيث منعوا دخول المشتقات النفطية والمستلزمات الطبية والمواد الغذائية إلى جانب مياه الشرب.

ورغم جهود التهدئة ومحاولات الأطراف الإقليمية والدولية التوصل إلى حل سلمي وإعادة الشرعية لليمن إلا أن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح تواصل تصعيدها للعمليات العسكرية في عدة جبهات، لا سيما مدينة تعز التي شهدت مواجهات عنيفة في شارع الأربعين شمال شرق المدينة، وفي محيط منطقة القصر الجمهوري ومعسكر قوات الأمن الخاصة.

معارك الساعات الأخيرة، كشفت عن تقدم للمقاومة على حساب الميليشيات الحوثية شمال شرق تعز، حيث أكدت مصادر المقاومة من تمكن مسلحيها من تطهير شارع الأربعين من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح والتقدم إلى الأطراف الغربية لمعسكر قوات الأمن الخاصة تحت غطاء جوي من طائرات التحالف التي استهدفت عدداً من مواقع المتمردين في منطقة ثعبات والقصر الجمهوري ومديرية صالة شرق تعز.

وفي مأرب دارت مواجهات عنيفة بين قوات المقاومة الشعبية والميليشيات الحوثية المتمركزة في الجبال الغربية لمدينة صرواح عند أطراف محافظة صنعاء.

وفي محافظة إب المجاورة لمحافظة الضالع شهدت مديريتا الشعر والرضمة مواجهات عنيفة صدت خلالها المقاومة الشعبية هجمات للميليشيات وعلى الأخص في منطقة العود.

1