المقاومون خدم لنظام ظلامي متخلف

الخطوط العريضة لمشروع المقاومة تعطي فكرة مظلمة عن النوع الإيراني من المقاومة إنها مقاومة البلطجية وقطاع الطرق والقتلة ودعاة الحروب.
الأربعاء 2020/09/23
مقاومة البلطجية

يسمي النظام الإيراني استمراره في البقاء في ظل العقوبات الأميركية مقاومة. وهو محق في ذلك، بالرغم من أن أنظمة شمولية عديدة في المنطقة قد سبقته إلى ذلك المفهوم تحت تسميات مختلفة وفي ظل ظروف تكاد تكون متشابهة.

كان نظام البعث في العراق قد دخل مواجهة مفتوحة مع الولايات المتحدة بعد احتلال الكويت ولم تنته تلك المواجهة إلا بقيام الأميركان بغزو العراق واحتلاله وإسقاط النظام الذي كان ينظر إلى كل هزائمه السابقة باعتبارها انتصارات.

طبعا لسنا الآن في حاجة إلى الدخول في جدل حول ما الذي فعله المقاومون في طهران. الخطوط العريضة لمشروع المقاومة تعطي فكرة مظلمة عن النوع الإيراني من المقاومة الذي لا يشبه أي نوع آخر من المقاومة في التاريخ الإنساني.

إنها مقاومة البلطجية وقطاع الطرق والقتلة ودعاة الحروب.

وما نراه في لبنان والعراق واليمن هو أفضل تجسيد لصورة تلك المقاومة.

المقاومة

الميليشيات التي تهيمن على تلك الدول الثلاث هي نتاج إيراني خالص وهي تمثل في كل ما تفعل ما يراه الإيرانيون صالحا لمستقبل المنطقة. فلا تعليم ولا بناء، لا تقدم ولا حرية ولا فنون ولا مساواة ولا قانون. إنما الأولوية لما يُسمى بمشروع المقاومة. تلك تسمية مجازية القصد منها وضع ثروات تلك الدول البشرية والمادية في خدمة الحرب التي تخوضها إيران ضد العالم. وإذا ما سألنا عن مشروعية تلك الحرب من جهة ارتباطها بكرامة وحرية وحق الإنسان في البقاء فإن الإجابة سيتم اختصارها في استمرار النظام الإيراني في البقاء.

ولكن ما الفائدة التي ستجنيها شعوب المنطقة من ذلك الهدف؟     

حينها سيكون الكلام كله تجريديا ولا علاقة له بالحياة الحقة ولا بمصائر البشر.

ومما يدعو إلى السخرية أن منظمات اليسار العربي السابق اصطفت مع النظام الإيراني في مقاومته وفي كل تجليات تلك المقاومة لا لشيء إلا لأنها تناصب الولايات المتحدة العداء وعاشت زمنها كله وهي تنادي بسقوط الإمبريالية.

تلك ظاهرة لا تستحق أن يلتفت إليها أحد.

وإذا ما عدنا إلى المقاومين الإيرانيين وأتباعهم من حملة السلاح غير الشرعي فإن جل ما يعنيهم أن تعم الفوضى في المنطقة ويستتب الأمر كله للنظام الإيراني الذي سيكون حينها قادرا على التفاوض مع الولايات المتحدة وإسرائيل من موقع القوة باعتباره النظام السياسي القادر على رعاية المصالح في المنطقة.

ذلك هو حلم المقاومين الذين سينتقلون يومها إلى مرحلة جديدة عنوانها الصلح مع الشيطان الأكبر الذي لم يعد يشكل خطرا عليهم وعلى استمرار هيمنتهم على المنطقة.

كان المقاومون في طريقهم إلى الوصول إلى حلمهم الذي يجسده صلح تاريخي مستعاد بين الفرس واليهود لولا وقوع تبدل رئيس في الاستراتيجية الأميركية في ما يتعلق في السياسة الخارجية. وهو ما لم يكن المقاومون يتوقعونه.

كان الاتفاق النووي قد شكل عام 2015 ضوءا أخضر لا لاستمرار نظام الملالي في الحكم فحسب بل وأيضا لتمكينه من التوسع على حساب دول المنطقة تمهيدا لإقامة إمبراطورية فارس التي لم يكن الحديث عنها بالنسبة لكبار القادة العسكريين الإيرانيين مجرد أضغاث أحلام.

كان الواقع بالنسبة لشعوب المنطقة أكثر كآبة من أن يدفعهم إلى الثقة بأحد.

المقاومة

لقد انتصر المقاومون على شعوب المنطقة وصار واضحا الهدف الذي قاوموا من أجله ولم يكن ذلك الهدف قريبا في أي حال من أحواله من الشعارات المضللة التي رفعوها ضد أميركا أو إسرائيل.

لقد قاوموا من أجل أن تبسط إيران سيطرتها على العالم العربي.

وحسنا فعلت الولايات المتحدة حين أعادت فرض العقوبات الاقتصادية على إيران بعد أن انسحبت من الاتفاق النووي. صار على الإيرانيين اليوم أن يعتبروا بقاءهم في السلطة هو المقاومة المطلوبة.

أما المقاومون العرب فقد انصب نشاطهم على إشاعة الفوضى في الدول التي تمكنوا منها من أجل أن يذكروا الولايات المتحدة بضرورة الالتفات إلى إيران، باعتبارها صاحبة الحل والربط.

خلاصة القول أن الإيرانيين وأتباعهم العرب قد أهانوا مفهوم المقاومة حين اتخذوا منه مركبا لإنقاذ نظام ظلامي متخلف لا مستقبل له في العالم المعاصر.

9