المقداد يعد بسوريا مختلفة بعد انتخاب الرئيس

الأحد 2014/06/01
ستنظم الانتخابات في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام داخل سوريا

دمشق- صرح فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين بسوريا رئيس اللجنة المركزية لانتخابات رئاسة الجمهورية في الخارج أن نسبة المشاركة في انتخابات الخارج تجاوزت 95% من المسجلين.

وقال أمس لدى تسليمه نتائج الانتخابات التي جرت الأربعاء الماضي للجنة القضائية العليا للانتخابات أن الانتخابات أجريت في 43 سفارة للجمهورية العربية السورية في الخارج وتجاوزت نسبة التصويت 95% من الذين سجلوا أنفسهم في القوائم واللوائح الانتخابية في السفارات السورية.

واعتبر أن "المشاركة الواسعة في الانتخابات" عكست إيمان السوريين "بالخط السياسي لبلدهم الذي يسير به دفاعا عن عزته وكرامته".

وقال إن القرارات السياسية لبعض الدول بمنع إجراء الانتخابات على أراضيها "تخالف جميع المواثيق الدولية والعهود المتعلقة بحقوق الإنسان" مضيفا أن "تدافع السوريين إلى السفارات بهدف المشاركة بالانتخابات حطم كل ما حاولت الدعاية الغربية أن تبثه ضدهم طيلة السنوات الثلاث الماضية".

وأضاف "البعض ظن أن السوري عندما خرج من سوريا نتيجة الظروف الصعبة التي مرت بها أصبح معاديا لوطنه لكن الانتخابات أثبتت أن الولاء الوحيد للسوري هو لسوريا وبمشاركتهم الواسعة أسقطوا المؤامرة وأثبتوا أن السوريين يقفون إلى جانب وطنهم وأنهم سوريون أولا وأخيرا".

كما قال "تم تسليم اللجنة القضائية العليا مغلفا يتضمن الأرقام وأعداد الأصوات التي حصل عليها كل مرشح"، مؤكدا أنه "لم تسجل أي حالة اعتراض على هذه الانتخابات".

ورأى المقداد "أن الذين تآمروا على وطنهم ألقاهم الشعب السوري في سلال المهملات من خلال الزخم والاندفاع الذي عبر عنه عندما وضع الورقة الانتخابية في صندوق الاقتراع"، مشيرا إلى أن سوريا ما بعد الانتخابات ستكون سوريا أخرى. ومن المقرر أن تجرى الانتخابات في الداخل بعد غد الثلاثاء.

ومن المتوقع أن يفوز الرئيس السوري في الانتخابات التي ستجرى في سوريا الثلاثاء والتي ينافسه فيها مرشحان غير معروفين.

وستنظم الانتخابات في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام داخل سوريا مما أثار استنكار المعارضة المسلحة والدول الغربية التي وصفتها بأنها مهزلة.

وقام قرابة 200 ألف شخص بالتصويت في السفارات السورية في مختلف أنحاء العالم الأربعاء، بحسب مسؤولين في دمشق وهي نسبة ضئيلة من السوريين المقيمين في الخارج والذين يقدر عددهم بثلاثة ملايين نسمة.

وأسفر النزاع المستمر في سوريا منذ 2011 عن مقتل أكثر من 160 ألف شخص ونزوح قرابة نصف السكان داخل وخارج البلاد.

1