المكسيك تتوق لمواصلة الحلم في المونديال الروسي

المنتخب الكوري الجنوبي يدخل مباراة هامة للغاية في تحد واضح لأبناء شرق آسيا المنتخب المكسيكي قاهر ألمانيا.
السبت 2018/06/23
آمال كبيرة

نيغني نوفغورود (روسيا) – كان الفوز المفاجئ للمنتخب المكسيكي على نظيره الألماني حامل اللقب في بداية مشوار الفريقين ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم، إحدى أبرز مفاجآت الدور الأول بالبطولة المقامة في روسيا وقد استحوذ على عناوين الصفحات الأولى بالصحف، لكن أنباء سيئة بالمكسيك ألقت بظلالها على فرحة الفوز، وهو ما يتطلع المنتخب المكسيكي إلى معالجته عبر مباراته الثانية المقررة السبت أمام كوريا الجنوبية. وكان المنتخب المكسيكي قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه على نظيره الألماني 1-0 في مباراته الأولى بالمجموعة السادسة، ويتطلع إلى مواصلة انطلاقته عبر مباراته أمام كوريا الجنوبية على ملعب “روستوف أرينا”.

وبعد أن احتفلت الصحافة المكسيكية بالفوز الثمين للمنتخب أمام حامل اللقب، سرعان ما تلاشت الفرحة حيث عاش الشعب المكسيكي أياما صعبة خلال هذا الأسبوع إثر ظهور صور صادمة لأطفال محتجزين في أقفاص على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك وكذلك حادث الشاحنة الذي أودى بحياة أشخاص خلال وقفة احتجاجية.

وقد تعرض نحو ألفي طفل مكسيكي للانفصال عن ذويهم على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك والاحتجاز بشكل صادم ، في إطار تطبيق سياسة الهجرة الجديدة “عدم التسامح” أو “التسامح صفر”، حيث ذكر مسؤولون أن الأطفال وصلوا مع 1940 شخصا بالغا عبروا الحدود بشكل غير قانوني في الفترة بين 19 أبريل و31 مايو.

كذلك ذكرت وسائل إعلام مكسيكية في الساعات الأولى من صباح الخميس أن سبعة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب تسعة آخرون في جنوب المكسيك عندما اصطدمت شاحنة، بها خلل في المكابح على ما يبدو، بحشد من المحتجين، حيث اصطدمت الشاحنة بعدة سيارات قبل أن تدهس الحشد في توكستالا غوتيريز بولاية تشياباس.

الكوريون يسعون للعودة إلى أجواء المونديال وتحقيق نتيجة إيجابية على غرار جارتها اليابان التي قدمت مباراة أولى رائعة

ويأمل المنتخب المكسيكي، الذي يدربه المدير الفني خوان كارلوس أوزوريو، في أن يؤدي دورا في التخفيف من آلام المكسيكيين عبر تحقيق نتيجة إيجابية أخرى أمام نظيره الكوري الجنوبي الذي خسر مباراته الأولى أمام السويد 0-1 الاثنين الماضي.

آثار العقوبة

كذلك يتطلع الفريق المكسيكي إلى محو آثار العقوبة التي فرضت بحقه بسبب سلوك جماهيره خلال مباراة الأحد، حيث رددت الجماهير هتافات ضد المثليين، ليوقع الاتحاد الدولي (فيفا) غرامة على الاتحاد المكسيكي.

وكان الفيفا قد وجه تحذيرا للجماهير المكسيكية مطالبا إيّاهم بعدم تكرار الهتافات المسيئة للمثليين، التي رددوها خلال كأس القارات 2017، ومع تكرارها خلال مباراة الأحد، أعلن الفيفا الأربعاء فرض غرامة مالية قيمتها عشرة آلاف فرنك سويسري (10040 دولارا).

وطالب الاتحاد المكسيكي وكذلك لاعبو المنتخب، الجماهير بعدم تكرار الأمر، وقال خافيير هيرنانديز “تيتشاريتو” نجم المنتخب وهدافه التاريخي عبر حسابه بتطبيق مشاركة الصور على الإنترنت عبر إنستغرام “إلى جميع المشجعين المكسيكيين في الملاعب، لا ترددوا هذا الهتاف… دعونا ألاّ نواجه غرامة أخرى”.

ولم يقصر الجدل في معسكر المنتخب المكسيكي على هذا الأمر، وإنما أثيرت حالة من الجدل أيضا حول لاعب الفريق رافاييل ماركيز (39 عاما) الذي يشارك في المونديال للمرة الخامسة. وأعلن قبل أيام أن ماركيز يتعرض لمقاطعة من قبل الرعاة بسبب اتهامات تورطه مع عصابات مخدرات بالمكسيك.

القائمة السوداء

رغم أنه لم تجر إدانة اللاعب بأي جريمة، فقد أدرج ضمن القائمة السوداء من قبل وزارة الخزانة الأميركية، وهو ما أسفر عن تخوف الشركات الأميركية من التعرض لغرامات مالية كبيرة في حالة ظهور ماركيز بجوار شعاراتها. وشارك ماركيز في التدريبات مرتديا بدلة رياضية تخلو من شعارات الرعاة، وقد خرج من الاستاد بهدوء عقب مباراة ألمانيا، وسط أجواء من الحرص على عدم ظهوره بجوار شعار إحدى الشركات الراعية. وتحدى لاعبو المنتخب المكسيكي حالة الانزعاج التي انتابتهم إثر الجدل حول هتافات الجماهير وكذلك الاتهامات ضد ماركيز، وقدموا أداء قويا أمام المنتخب الألماني، وهو ما يتطلع الفريق إلى تكراره أمام كوريا الجنوبية والذي سيكون على الأرجح كافيا للفوز ورفع رصيد المكسيك إلى ست نقاط.

ويحتاج المنتخب الكوري الجنوبي لتحقيق الفوز في هذه المباراة بعد أن تلقى هزيمة في الجولة الأولى أمام السويد بهدف دون رد، رغم أنه قدم أداء قويا خلال الـ90 دقيقة، ويعلم تمامًا أنه سيلعب أمام فريق منتشي بانتصار كبير على ألمانيا بهدف دون رد أيضا. ويسعى الكوريون للعودة من جديد إلى أجواء المونديال وتحقيق نتيجة إيجابية على غرار جارتها اليابان التي قدمت مباراة أولى رائعة في افتتاح مشوارها بالعرس العالمي.

ماروفو ومارسينياك ومازيتش يديرون مباريات السبت

موسكو – أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم الخميس أسماء الحكام الذين سيديرون مباريات السبت بكأس العالم، حيث يتولى البولندي سيمون مارسينياك إدارة مباراة منتخب ألمانيا مع نظيره السويدي في سوتشي.

وستكون هذه هي المباراة الثانية التي يقود فيها مارسينياك في المونديال الحالي حيث سبق له إدارة مباراة الأرجنتين وأيسلندا.

وسيتولى الأميركي غاير ماروفو مباراة المنتخب البلجيكي مع نظيره التونسي في موسكو. فيما يقود الحكم الصربي ميلوراد مازيتش مباراة كوريا الجنوبية والمكسيك في روستوف. ويدير ماروفو مباريات في الدوري الأميركي لكرة القدم منذ عام 2000.

 

23