الملتقى الصيفي للتنمية الأسرية بأبوظبي يبني الذات ويصقل الهوايات

السبت 2014/08/16
تعزيز المهارات القيادية عند المرأة بهدف الوصول إلى أسرة واعية ومجتمع متماسك

أبوظبي- تتواصل فعاليات الملتقى الصيفي الخامس 2014 تحت شعار “وطني عطاء .. أسرتي وفاء” الذي أطلقته مؤسسة التنمية الأسرية في مختلف مراكزها في إمارة أبوظبي في الخامس من أغسطس الجاري.

تهتم الورش في الملتقى الصيفي الخامس بأبوظبي بجميع أفراد الأسرة من مختلف الفئات والأعمار، و تقدم خلالها مجموعة من الأخصائيين والأخصائيات كل ما من شأنه أن يبني الذات ويهتم بالهوايات ويصقلها ويعلم “الإتيكيت” وأصوله، كما تستهدف الورش تعزيز الهوية والحفاظ على التراث المحلي وكذلك تعزيز مهارات المرأة والطفل على حد سواء.

واعتمدت مؤسسة التنمية الأسرية في ملتقاها الصيفي هذا الموسم على الورش التالية: “نحن نستطيع” للأخصائي مأمون الضروس وقانون الانتباه الكوني، “الاهتمام” للأخصائية إلهام القطان، “المهارات الوالدية حصانة ضد المخدرات” للدكتور هشام العربي واليازي المزروعي، “هواياتي انتماء إلى الوطن” لكل من عائشة علي المرزوقي وعوشة المزروعي وحمامة أحمد وموزة الهاملي وموزة العامري، “أفكاري صنع يدي” لكل من عواطف الحوسني وفاطمة سعيد الفارسي وكليثم حمد وكحيد ضاحي العميمي وندى ناصر وفاخرة المزروعي وميرة المرر، “الصحة في اللياقة” للأخصائيتين منال محمد وعذرة حمد المنصوري، “خراريف وقصص تراثية” لكل من فاطمة الجنيبي وعلي سليمان الكتبي وسلامة الهاملي وعوشة المزروعي ومريم ضحي الكعبي وميثاء صياح المنصوري وآمنة الحمادي وسكينة وموزه علي جاسم، “بداية رشيدة لحياة سعيدة” للأخصائية إلهام القطان، “الإسعافات الأولية ” إدارة الأزمات والطوارئ، “كونوا مؤثرين” ويقدمها الأخصائي علي التمار.

وتقدم رفيعة سيف الدرمكي وعائشة أحمد محمد الحمادي “إتيكيت النظافة الشخصية وترتيب المنزل”، فيما تقدم كليثم المزروعي “الرسم بخامات متنوعة”.

وتندرج هذه الورش في إطار تعزيز المشاركة المجتمعية التي تقام في مراكز المؤسسة بمناطق إمارة أبوظبي – الوسطى والشرقية والغربية – وبالتعاون مع شركائها الإستراتيجيين؛ إدارة الطوارئ والسلامة والإسعاف المجتمعي والمركز الوطني للتأهيل وشركة أكمي كونز، بالإضافة إلى عديد الأخصائيين والأخصائيات والمتطوعين والمتطوعات.

تركز فعاليات هذا الصيف على مختلف فئات المجتمع الأطفال والشابات والشباب والسيدات والرجال

وتركز فعاليات هذا الصيف على مختلف فئات المجتمع، الأطفال والشابات والشباب والسيدات والرجال، بهدف تحقيق رسالة ورؤية وأهداف مؤسسة التنمية الأسرية وإستراتيجياتها في اكتشاف المواهب وصقلها وتنميتها والاستثمار الأمثل للإجازة الصيفية وترسيخ مفاهيم التقنية وتكنولوجيا المعلومات لإنشاء جيل من المخترعين والمصممين، بالإضافة إلى تشجيع المحافظة على البيئة وإكساب الجمهور المهارات الشخصية بما يسهم في تعزيز تحمل المسؤولة لديهم، وبالتالي إفادة المجتمع.

كما تسعى هذه الورش إلى نشر الوعي الرياضي ودعم أنماط الحياة الصحية وتعزيز القيم والأخلاق الحميدة لدى الجمهور، وفسح المجال أمامه للتعرف على الموروث التراثي الإماراتي، وتعزيز مفهوم الهوية الوطنية والمفاهيم والقيم الاجتماعية والثقافية لديه، وتعزيز المهارات القيادية عند المرأة سواء كانت ربة منزل أو موظفة، وذلك بهدف الوصول إلى أسرة واعية ومجتمع متماسك.

يشار إلى أن مؤسسة التنمية الأسرية اعتمدت في موسمها الصيفي الخامس من الملتقى على العديد من الورش التي ستستمر حتى 25 أغسطس الحالي وتنفذ في جميع مراكزها في إمارة أبوظبي وهي مركز أبوظبي وبوابة أبوظبي والوثبة والشهامة والعين والوقن وسويحان والشويب ورماح والهير ومدينة زايد ودلما والمرفأ وغياثي والسلع.

تسعى الورش إلى نشر الوعي الرياضي ودعم أنماط الحياة الصحية وتعزيز القيم والأخلاق الحميدة لدى الجمهور

وترتكز إستراتيجيات الورش على الحوار والنقاش ولعب الأدوار والعمل ضمن مجموعات لتنفيذ العديد من الأنشطة والتحليل والاستنتاج، إلى جانب المواد العلمية المبنية على معايير عالمية.

ووزع الملتقى الصيفي الخامس “وطني عطاء.. أسرتي وفاء” على الشركاء المنفذين من مؤسسات وأفراد ومشاركين شهادات مشاركة، كما سيتم توزيع استمارة قياس الرضى على جميع المشاركات والمشاركين وذلك بهدف زيادة فرص التحسين.

يذكر أن مؤسسة التنمية الأسرية وزعت على المشاركين والمشاركات في فعاليات الملتقى الرمضاني الخامس هذا العام استمارات للمشاركة في الملتقى الصيفي واستمارات خاصة بقياس الرضى بغرض الاستفادة منها في الدراسات والبحوث التي تقوم بها المؤسسة.

كما أخذت ورش الملتقى الرمضاني بعين الاعتبار الأطفال والبالغين والراشدين من كلا الجنسين، وتوخت في ورشها وفعالياتها الرمضانية إفادة وتوعية الجمهور على اختلاف أعماره وفئاته على جميع الأصعدة.

21