الملح الصيني خطر يهدد الكبار والصغار

الاثنين 2015/04/20
للملح بشكل عام أضرار عديدة وهو يسبب العديد من الأمراض

تحظى الأطعمة ذات المذاقات المختلفة برواج في مختلف دول العالم، ويميل الناس إلى تناول الأطباق التي توظف فيها أنواع كثيرة من المنكهات. وإضافة إلى الفلفل الأسود، يعتبر الملح أحد أساسيات الطبخ في مختلف الأطعمة.

ويعتبر الملح الصيني من المنكهات الجديدة التي احتلت مكانة أساسية في العديد من المطابخ، وبات جزءا أساسيا في المأكولات، وخاصة الشعرية سريعة التحضير القادمة من شرق آسيا، والتي أصبحت وجبة أساسية لبعض الأسر، نظرا لنكهتها الجيدة.

مونوغلومات الصوديوم أو ما يطلق عليه الملح الصيني هو اختراع لعالم ياباني يدعى كيدونوا إيكديا، كان واحدا من أبرز العلماء الذين وضعوا خارطة التذوق للسان البشري. وتوصل إيكديا لتصنيع مركب كيميائي بسيط يحفز موقع تذوق جديد في اللسان، ونجح في اكتشاف الملح الصيني الذي صار فيما بعد واحدا من أشهر المكنهات في آسيا والعالم كله.

ويتزايد القلق حول مخاطر الملح الصيني في الأطعمة الجاهزة، أو عند استخدامه في الطعام المنزلي، إذ يتردد أنه يسبب بعض الأعراض المرضية مثل الصداع وتورم الوجه وحرقان الفم، فضلا عن أمراض تشوهات النمو.

من جانبه، قال أستاذ التغذية بمركز البحوث الزراعية بالقاهرة، الدكتور محمد مسعود، إن هناك أنواعا من الملح منها العادي وهو اليود، وهو لا ضرر منه، وآخر وهو الملح الثقيل والذي يحتوي على معادن ثقيلة مثل الرصاص وغيرها، ويتم استخراجه من مناطق مليئة بالمعادن، وآخر وهو الملح الصيني.

وتابع قائلا “للملح بصورة عامة أضرار عديدة ويسبب العديد من الأمراض، كما أنه يحمل لقب السم الأبيض، ولكن الملح الصيني له أضرار خاصة منها ارتفاع ضغط الدم، والتسبب في تصلب الشرايين، وكذلك تزيد خطورته الأمر لدى مرضى السكر والضغط المرتفع والقلب”.

وأوضح أستاذ التغذية أن الملح الصيني يتسبب في تلف الخلايا الحسية في اللسان، حيث أن الإنسان يحتاج إلى نسبة ملح كبيرة في الطعام، وهو ما يتسبب في أخطار أكبر.

وشدد مسعود على عدم تناول الحامل والأطفال نسبة كبيرة منه، حيث يؤثر على الأطفال بزيادة إصابتهم بتصلب الشرايين في المستقبل، كما أنه من الممكن أن يسبب الوفاة للجنين أثناء الحمل، نظرا لأنه يزيد من نسبة الأملاح وهو ما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، والوفاة بعد ذلك للجنين.

17