الملح هام للأجساد، لكن زيادته تتلف الكلى والكبد

الاثنين 2018/01/29
الخطورة في الزيادة

فيينا – أفادت مجلة “وومان” النمساوية أن الملح من العناصر الهامة لأجسامنا، فبدونه لن تستطيع خلية من خلايا جسمنا أن تعيش، كما أن متوسط محتوى الملح في أجسامنا يتكون من حوالي 200 غرام من الملح أو كما يسمى كيميائيا كلوريد الصوديوم.

ما أهمية الملح؟ دون الصوديوم لن يستطيع القلب أن ينبض، وسوف تصاب الأعصاب بالشلل، كما ستتوقف عن العمل كل من الدورة الدموية والتمثيل الغذائي والنشاط العضلي، فضلا عن أن كلوريد الصوديوم ضروري لعملية الهضم.

ويؤدي حصول الجسم على أقل من 2 غرام من الملح في اليوم إلى انخفاض تركيز الملح فيه وعدم الشعور بالعطش، وهو ما قد يؤدي إلى الإصابة بالجفاف.

لماذا يضر الإكثار من الملح؟ إذا حصل الجسم على كمية كبيرة من الملح فسيضطر إلى التخلص من كلوريد الصوديوم الزائد. ولكن هذا يؤدي إلى خسارة كبيرة في نسبة الماء، ومن ثم يشعر المرء بالمزيد من العطش، وشرب الكثير من الماء. وعلى الرغم من أن ذلك لا يبدو سيئا في حد ذاته.

إلا أن زيادة استهلاك الملح بشكل دائم تزيد من تخزين المياه في الجسم، ما يترتب عليه زيادة في الوزن، والأهم من ذلك كله، إمكانية تلف وظيفة الكلى. وبالإضافة إلى ذلك تؤدي زيادة إمداد الجسم بالملح إلى ارتفاع ضغط الدم، والذي يمكن أن يرفع مرة أخرى من مستويات هرمون التوتر، وعلى المدى الطويل يمكن أن يؤدي ذلك إلى النوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

كما حذرت دراسة صينية سابقة من أن تناول الكثير من الملح في النظام الغذائي اليومي يؤدي إلى تشمع الكبد عند البالغين.

وأوضح الباحثون بجامعة جينان الصينية أن الخطر يكون أكبر عند تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب مرتفعة من الملح، مثل الأغذية المصنعة والأطعمة الجاهزة، ونشروا نتائج دراستهم في دورية “الكيمياء الزراعية والغذائية”.

ولكشف أضرار الملح الزائد على الكبد قام فريق البحث بتغذية فئران التجارب بأطعمة غنية بالملح، ووجد أن الكثير من الملح في الطعام أدى إلى عدد من التغييرات في الكبد، مثل ارتفاع معدلات موت الخلايا وانخفاض معدلات انقسامها، مما يمكن أن يقود إلى تشمع الكبد.

ما الكمية المناسبة من الملح؟ تتراوح الكمية المناسبة بين 2 و4 غرامات من الملح في اليوم ويفضل الاعتماد على الملح الطبيعي، ولصحة القلب يجب أن يكون النظام الغذائي منخفض الملح.

ما الأطعمة المحتوية على الملح؟ يتم الحصول على نحو 75 بالمئة من استهلاكنا اليومي من ملح الطعام من الأطعمة المصنعة مثل الخبز واللحوم والجبن، كما تزيد نسبة الملح في الوجبات الجاهزة مثل البيتزا والمعكرونة مع الصلصة.

هل يمكن معرفة محتوى الملح في الوجبات الجاهزة؟ في الغالب لا يشار إلى كمية الملح على العبوات ولكن يشار إلى محتوى الصوديوم، وعليك أن تضرب هذه القيمة في 5. 2 لمعرفة كمية الملح في المنتجات الغذائية.

ما البدائل المتاحة للملح؟ الأعشاب هي بديل صحي للملح، ويمتاز البصل والفلفل الحار والثوم والليمون والكركم والكاري بجانب مذاق التوابل بتعزيز جهاز المناعة ومكافحة الفيروسات.

هل يسبب الملح تكوين السيلوليت؟ الملح يمكن أن يعزز تخزين الدهون في الجلد، ولذلك يجب اتباع نظام غذائي منخفض الملح.

17