الملف الإيراني يضغط أسعار النفط.. والذهب يسجل خسارة أسبوعية

السبت 2014/01/18
الملف الإيراني والبيانات الأميركية يؤثران على أسعار السوق العالمية

لندن- اتجه سعر خام برنت صوب 105 دولارات للبرميل بسبب توقعات بارتفاع إمدادات ليبيا وإيران لكن انخفاض إنتاج أوبك دعم الأسعار قليلا. وتعافى إنتاج النفط الليبي جزئيا بعد استئناف تشغيل حقل الشرارة ومن المحتمل أن يؤدي التقدم في المحادثات النووية بين القوى العالمية وإيران إلى تخفيف العقوبات التي كانت قد قلصت صادرات الخام الإيراني.

وبلغ سعر خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 106 دولارات للبرميل لكنه تراجع عن تلك المستويات في نهاية التعاملات الأميركية. واحتفظ الخام الأميركي الخفيف بمكاسب اليومين الماضيين ليتحرك أفقيا فوق حاجز 94 دولارا للبرميل مدعوما بتحسن أداء الاقتصاد الأميركي.

وغطت توقعات لزيادة الامدادات من ليبيا واحتمالات تعافي صادرات ايران بعد التقدم في المفاوضات مع القوى الغربية بشان برنامجها النووي على بوادر ايجابية لتسارع نمو الاقتصاد العالمي. وضاق الفارق بين اسعار برنت والخام الاميركي إلى نحو 12 دولارا، وهو الأقل في حوالي اسبوعين.


الذهب في خسارة أسبوعية


في هذه الأثناء ارتفع سعر الذهب أمس بشكل طفيف لكنه سجل أول خسارة أسبوعية منذ أربعة أسابيع بعد أن أظهرت سلسلة من البيانات الأميركية مزيدا من الانتعاش في أكبر اقتصاد في العالم وهو ما أضعف جاذبية المعدن كملاذ آمن.

وتخشى الأسواق أن يدفع الانتعاش الاقتصادي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) للاستمرار في سحب التحفيز النقدي بالوتيرة الحالية أو زيادتها. كما ساهم ارتفاع الدولار في أضعف سعر الذهب.

وقال جيمس ستيل كبير محللي المعادن النفيسة لدى اتش.اس.بي.سي “في الأيام المقبلة قد يزيد اهتمام سوق الذهب باجتماع لجنة السوق المفتوحة الاتحادية بمجلس الاحتياطي الاتحادي نهاية الشهر الحالي.” وبلغ سعر الذهب في نهاية التعاملات الأوروبية أمس نحو 1237 دولارا للأوقية (الأونصة) لينهي الأسبوع بخسارة 0.5 بالمئة.
10