الملكة رانيا تسرق الأضواء في مهرجان أدنبره العسكري

الخميس 2016/08/11
الملكة نجمة المهرجان

أدنبره - تتمتع العاصمة الأسكتلندية أدنبره بأجواء هادئة وحالمة في معظم أيام السنة، ولكن الوضع يتغير خلال شهر أغسطس من كل عام، حينما تحتضن المهرجان العسكري السنوي.

وخلال حفل هذا العام، خطفت الملكة رانيا العبدالله قرينة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الأضواء كالعادة في المهرجان، الذي أقيم مؤخرا في أسكتلندا.

وظهرت الملكة رانيا، التي تتميز بأناقتها، في المهرجان بثوب أسود طويل وجميل لفت أنظار الحاضرين ووسائل الإعلام على حد سواء.

وقد نشرت صورة لها برفقة زوجها على حسابها في إنستغرام، وهي ترتدي ذلك الفستان وكتبت تعليقا قالت فيه “مع جلالة الملك يوم أمس (السبت) خلال حضور مهرجان أدنبرة العسكري 2016”.

وتلقت الملكة رانيا من متابعيها العديد من التعليقات التي تتمنى أن يحفظها الله لزوجها وأولادها وبلدها، كما عبر الكثيرون عن إعجابهم بإطلالتها الأنيقة.

وكان الملك عبدالله الثاني شارك كضيف شرف في مهرجان هذه السنة، والذي دعي إليه بمناسبة احتفالات المملكة بمئوية الثورة العربية الكبرى.

وشاركت في المهرجان الذي احتضنته قلعة أدنبره التاريخية في أسكتلندا، فرق موسيقية من عدة دول.

وهذه المشاركة هي الثانية للملك عبدالله وزوجته في المهرجان، حيث سبق أن حضرا المهرجان نفسه عام 2010 بمناسبة احتفال العاهل الأردني بيوبيله الماسي.

وتخللت المهرجان عروض عسكرية وموسيقية مختلفة تضمنت حركات عسكرية صامتة، ومعزوفات وعروض الهجانة والخيالة نفذتها فرق عسكرية وموسيقية.

ويشاهد السياح خلال شهر أغسطس طوابير ممتدة من الزوار الذين يرغبون في شراء تذاكر لدخول المهرجان في العديد من الأماكن في العاصمة مثل منطقة رويال مايل أو القلعة.

ويرجع مهرجان أدنبره العسكري إلى فترة ما بعد الحرب إذ كان الجيش والرجال يحملون الأدوات الموسيقية ويعزفون، واستقطب هذا المهرجان قرابة 13 مليون زائر منذ دورته الأولى عام 1950.

والجدير بالإشارة إلى أن أول مشاركة أردنية في هذا المهرجان العريق تعود إلى عام 1963، وذلك من خلال مجموعة من الفرق الموسيقية للقوات المسلحة، ووحدات المشاة وحرس الشرف.

12