الملكي يسعى إلى توسيع الفجوة في مقدمة الدوري الأسباني

الأربعاء 2015/02/04
زملاء بن زيمة أمام فرصة الابتعاد في الصدارة

مدريد- يتطلع فريق ريال مدريد المتصدر إلى توسيع الفارق في صدارة الدوري الأسباني لكرة القدم عندما يستقبل غشبيلية، اليوم الأربعاء، في مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة عشرة.

ويخوض “الملكي” اللقاء على ملعب “سانتياغو برنابيو” محروما من نجمه الأول البرتغالي كريستيانو رونالدو الموقوف لمباراتين بعد اعتدائه على البرازيلي اديمار لاعب قرطبة. وتأجلت المباراة بين ريال وإشبيلية من نهاية ديسمبر الماضي بسبب ارتباط الأول ببطولة كأس العالم للأندية في المغرب والتي توج بلقبها.

ورغم ذلك، نجح الفريق المدريدي في ترسيخ نفسه بطلا لجولة الذهاب، إذ يملك 51 نقطة متقدما على غريمه التقليدي برشلونة الثاني (50 نقطة) وجاره أتلتيكو مدريد حامل اللقب وثالث الترتيب بـ37 نقطة.

ويبدو الأسبوع الحالي حاسما بالنسبة إلى رجال المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، إذ بعد المواجهة القوية أمام إشبيلية الرابع (42 نقطة)، سيلتقون أتلتيكو مدريد نفسه في “فيسنتي كالديرون”، ما قد يعتبر نقطة تحول في الموسم الراهن. وقال أنشيلوتي “ندرك بأن مباراة مهمة تنتظرنا أمام إشبيلية. نملك فرصة للابتعاد في الصدارة أمام كل من برشلونة وأتلتيكو مدريد”.

ويسعى إشبيلية إلى الثأر من ريال مدريد الذي هزمه في أغسطس الماضي في مباراة كأس السوبر الأوروبية بهدفين من ورنالدو. وكان ريال قد أحرز كأس دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي فيما انتزع إشبيلية كأس الاتحاد الأوروبي.

الفريق الأندلسي يخوض صراعا محموما مع فالنسيا على المركز الرابع، المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا

وفي غياب رونالدو هذا الأسبوع تنفيذا لعقوبة الإيقاف، فاز ريال مدريد على ريال سوسييدا 4-1 سجل منها الفرنسي كريم بنزيمة هدفين. وصحيح أن “الملكي” كان رائعا من الناحية الهجومية، إلا أن دفاعه يبعث إلى الشك إذ اهتزت شباكه للمرة الثالثة في عام 2015.

وكشف أنشيلوتي بأنه قد يتجه إلى إجراء بعض التعديلات على التشكيلة أمام إشبيلية خشية خسارة لاعبين مهمّين في المباراة أمام أتلتيكو التي ستشهد عودة رونالدو من الإيقاف.

وقد يُبقي البعض على دكة الاحتياط مثل الكولومبي خاميس رودريغيز والبرازيلي مارسيلو المهددين بالإيقاف في “ديربي” العاصمة في حال الحصول على إنذار اليوم.

وعلى رغم من علمه بخوض المواجهة محروما من المهاجم الفرنسي كيفن غاميرو، المصاب، بدا مدرب إشبيلية إيمري أوناي متفائلا إذ قال “نحن ذاهبون إلى مدريد للفوز”، وتابع “ما زالت هناك مباراة واحدة لانتهاء مرحلة الذهاب بالنسبة إلينا. يجب أن نحقق 45 نقطة في نهايتها”.

ويخوض الفريق الأندلسي صراعا محموما مع فالنسيا على المركز الرابع الأخير المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل. ولا شك في أن الفوز على ريال مدريد سيمنح إشبيلية دفعة كبيرة نحو البطولة الأوروبية الأهم، علما وأنه استفاد بالتأكيد من تعثر فالنسيا في ختام المرحلة الحادية والعشرين أمام ملقة بهدف سجله صامويل كاستيليخو. وحرمت هذه الخسارة فالنسيا من الارتقاء إلى المركز الرابع، إذ بقي المركز الخامس برصيد 41 متخلفا عن إشبيلية بنقطة.

من ناحية أخرى ذكرت الصحف الأسبانية أن اللاعب الكوري الجنوبي الناشئ لي سونغ (17 عاما) بات يشكل في الآونة الأخيرة مشهدا جديدا من مشاهد الصراع الدائر بين ريال مدريد وبرشلونة والذي وصل إلى ذروته بعد العقوبات التي فرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” مؤخرا على النادي الكتالوني والتحقيقات المزمع فتحها في مواجهة النادي المدريدي فيما يتعلق بملابسات التعاقد مع لاعبين قصر.

أنشيلوتي كشف بأنه قد يتجه إلى إجراء بعض التعديلات على التشكيلة أمام إشبيلية خشية خسارة لاعبين مهمّين في المباراة أمام أتلتيكو

وأصبح اللاعب الكوري الشاب، الذي تعاقد معه برشلونة عام 2011 كوريث شرعي للأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي، محط اهتمامات النادي الملكي الذي يسعى في إطار سياسته التعاقدية الجديدة إلى الحصول على خدمات لاعبين صغار في السن يتمتعون بالموهبة والمهارة، بالإضافة إلى رغبته في الوقت نفسه في توجيه ضربة لإدارة برشلونة بخطف اللاعب.

يذكر أن سونغ شارك مع منتخب بلاده في منافسات بطولة كأس آسيا تحت 16 عاما قبل شهور قليلة، حيث توج بلقب هداف البطولة رغم خسارة فريقه في المباراة النهائية أمام منتخب كوريا الشمالية.

ولا تزال قضية تجديد عقد مدافع نادي العاصمة الأسبانية ريال مدريد سيرجيو راموس محط اهتمام الصحافة الأسبانية التي أوردت في آخر تقاريرها اتفاقا بين النادي واللاعب نفسه بتأجيل المفاوضات إلى حين آخر.

وكان سيرجيو راموس قد أغلق بعد مباراة الفريق أمام ريال سوسيداد كل الأبواب أمام الشائعات الصحفية حول رفضه تجديد عقده مع ريال مدريد حيث قال “أود تجديد عقدي مع الفريق بل وإنهاء مسيرتي هُنا”. هذا ويمتد عقد راموس مع النادي حتى 30 يونيو 2017 ما يسمح له ولإدارة الفريق بالتروي حتى تجديد عقده.

22