الملكي يفرض سطوته على بطولته المفضلة

رونالدو الأكثر تحقيقا للانتصارات في تاريخ دوري الأبطال، ونجوم بايرن ميونيخ يتحلون بالثقة ويرفضون الاستسلام.
الجمعة 2018/04/27
قوى متفاوتة

مدريد - حقق ريال مدريد الإسباني انتصاره السادس بعيدا عن جماهيره في الدور نصف النهائي ببطولة دوري الأبطال، بعد فوزه الثمين خارج قواعده على بايرن ميونيخ الألماني بنتيجة (1-2).

وعلى ملعب “أليانز أرينا” قلب الفريق الملكي، حامل اللقب خلال آخر عامين، تأخره أمام بطل ألمانيا بهدف، إلى فوز ثمين (1-2)، ليضع قدما في نهائي السباق القاري للعام الثالث على التوالي.

ويعد هذا هو الانتصار السادس على التوالي لصاحب المقام الرفيع في الفوز بلقب البطولة (12 مرة) أمام بطل ألمانيا والثاني في المربع الذهبي، الدور الذي شهد 6 انتصارات خلال 29 مناسبة.

وكانت المرة الأولى التي مهدت لهذا الإنجاز في 1960 عندما هزم الريال غريمه التقليدي برشلونة في “الكامب نو” (1-2)، ليعود في العام التالي ليفوز خارج الديار على ستاندار دو لييج البلجيكي بثنائية نظيفة.

 واستمرت هيمنة الفريق الملكي خلال تلك الحقبة على ملاعب القارة العجوز ليحقق انتصاره الثالث في نفس الدور سنة 1962 وهذه المرة على حساب زيورخ السويسري (1-2).

انتظر الريال بعد ذلك 40 عاما ليكرر الأمر نفسه، وتحديدا في عقر دار البلوغرانا بثنائية الإنكليزي ستيف ماكمانمان، والمدير الفني الحالي للفريق، الفرنسي زين الدين زيدان. أما آخر انتصارين حققهما الفريق المدريدي بعيدا عن ملعبه في المربع الذهبي وبالخصوص على ملعب أليانز أرينا، حيث كان الأول بنتيجة كبيرة (0-4) في 2014، بالإضافة إلى انتصار الأربعاء.

 وقالت وسائل إعلام إن انتصار ريال مدريد، هو رقم 150 في دوري أبطال أوروبا، ليصبح الفريق الأول الذي يصل إلى هذا العدد من الانتصارات في المسابقة.

ريال حقق الانتصار رقم 150 في أبطال أوروبا، ليصبح الفريق الأول الذي يصل إلى هذا العدد من الانتصارات في المسابقة

 ويأتي خلفه برشلونة 138 انتصارا، ثم بايرن ميونيخ 128، ومانشستر يونايتد 114، ويوفنتوس الذي أٌقصاه ريال مدريد من ربع النهائي 87 انتصارا.

رقم قياسي

بات البرتغالي كريستيانو رونالدو اللاعب الأكثر تحقيقا للانتصارات في تاريخ دوري أبطال أوروبا. وشارك رونالدو مع فريقه ريال مدريد الإسباني في الفوز على ملعب بايرن ميونيخ الألماني.

 وحقق رونالدو فوزه السادس والتسعين في دوري أبطال أوروبا، متفوقا بانتصار واحد على الحارس الإسباني الدولي السابق إيكر كاسياس، زميله السابق في النادي الملكي.

ولكن رغم الرقم القياسي، توقفت مسيرة رونالدو مع الأهداف حيث إنها المرة الأولى التي يفشل فيها في هز شباك المنافسين خلال دور الأبطال منذ مارس 2017.

 كما فشل رونالدو في تنفيذ أي تسديدة على مرمى الفريق الخصم للمرة الأولى منذ فبراير العام الماضي.

 ورأى الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الإسباني أن على فريقه الاستفادة من درس مواجهة يوفنتوس الإيطالي لتخطي بايرن ميونيخ الألماني الأسبوع المقبل، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا. وقال زيدان “يجب أن نقاتل في الإياب، لم يتقرر شيء بعد، وهذا ما تبين في الإياب ضد يوفنتوس”.

وفي سياق متصل احتفى سيرجيو راموس، مدافع نادي ريال مدريد الإسباني، بالفوز على مضيفه بايرن، مشيدا بقدرة النادي الملكي على تحمل الضغط خلال تلك المواجهة، كما أثنى أيضا على أداء زميليه لوكاس فازكيز وماركو أسينسيو. وصرّح راموس “أن تعرف كيف تتحمل الضغط يجعل منك قيمة كبيرة".

 وأضاف قائد ريال مدريد قائلا “كنا نعرف ما كان ينتظرنا، تمتعنا بصلابة كبيرة ونجحنا في الدفاع بشكل جماعي، من قال إن المباراة ستكون سهلة؟ يبقى لنا أن نعيد الكرّة على ملعبنا”.

ويرى راموس أن ريال مدريد حقق الفوز لأنه قرأ المباراة بشكل أفضل، واستطرد قائلا “لقد حاولوا الفوز بالمباراة ونحن على الجانب المقابل تمكنا من القضاء عليهم".

 وأشاد راموس بالأداء الذي قدمه زميله لوكاس فازكيز في الشق الدفاعي، وبالدور الذي أداه أسينسيو بعد دخوله إلى اللقاء في الشوط الثاني. وتابع راموس قائلا “يجب الإشادة بلوكاس فازكيز الذي بذل كل شيء”.

في الطرف المقابل أكد يوب هاينكس، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي بايرن ميونيخ الألماني، أن فريقه أمامه فرصة ليلعب بأريحية أكبر في إسبانيا خلال مباراة العودة للدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، لأنه ليس لديه ما يخسره بعد سقوطه على ملعبه.

المرة الأولى التي يفشل فيها في هز شباك المنافسين
المرة الأولى التي يفشل فيها في هز شباك المنافسين

وقال المدرب الألماني المخضرم، الذي قاد بايرن ميونيخ إلى الفوز بـ”الثلاثية” (الدوري والكأس ودوري الأبطال) في 2013 “لا تزال هناك مباراة عودة وسوف نبذل كل ما لدينا".

 وأضاف هاينكس قائلا “ليس لدينا ما نخسره في مدريد، حيث يمكننا هناك أن نلعب بأريحية أكبر".  وأعرب هاينكس عن أسفه بعد الهدفين اللذين استقبلتهما شباك فريقه في المباراة، واللذين اعتبرهما نتيجة خطأ مباشر للاعبيه، مؤكدا أن عدم استغلال فريقه للفرص التي سنحت له كانت سببا أيضا في خسارته للمباراة.

 واختتم هاينكس قائلا “لقد أهدينا هدفين لريال مدريد بأخطاء واضحة وسنحت أمامنا العديد من الفرص التي لم نستغلها ولذلك فليس مستغربا أن نخسر”.

وأكد هاينكس، أن مدافع الفريق جيروم بواتينغ لن يشارك في مباراة العودة للدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بسبب معاناته من إصابة عضلية قوية.

 وقال هاينكس “في ما يتعلق ببواتينغ أعتقد أن الإصابة عضلية، على الأرجح لن نتمكن من الاستعانة به”. ومن المقرر أن يخضع اللاعب الألماني لإجراء فحوصات للوقوف بشكل نهائي على ماهية الإصابة التي يعاني منها.

وعلى جانب آخر، أعرب المدرب الألماني عن ثقته في أن لاعب الوسط الإسباني خابي مارتينيز، الذي غادر ملعب اللقاء بعد تعرضه لضربة بالرأس، والجناح الهولندي آريين روبن الذي أصيب بعد ثماني دقائق فقط من صافرة البداية، سيكونان جاهزين خلال مباراة العودة في مدريد الثلاثاء. وأضاف هاينكس قائلا “نأمل في ألا تكون إصابة روبن سيئة”.

التحلي بالثقة

من جانبهم يشعر لاعبو بايرن ميونيخ بالثقة إزاء قدرة الفريق الألماني على تعويض هزيمته في مباراة الإياب على ملعب سانتياغو برنابيو.

 وقال توماس مولر مهاجم بايرن ميونيخ “في النهاية فاز ريال مدريد، لقد قمنا بواجبنا رغم شعوري أنه كان بمقدورنا أن نفعل المزيد”. وأضاف “بمقدورنا أن نفعل شيئا ما في مباراة الإياب. نحن قادرون على سحب البساط من تحت أقدام الفريق الملكي”.

وختم مولر بالقول “أعتقد أنه كان بإمكاننا تحقيق نتيجة أفضل، لكننا فرطنا في المباراة”.

ومن جانبه أوضح جوشوا كيميتش “الأسبوع الماضي أمام هانوفر سنحت لنا الكثير من الفرص مثلما حدث في هذه المباراة، ريال فاز وبات لديه بعض الأفضلية، لكننا سنبذل قصارى جهدنا في مباراة الإياب لتعويض إخفاقنا”.

ريال

 

23