الملكي يمطر مرمى غرناطة بعد صحوته من هزيمة الكلاسيكو

الاثنين 2015/04/06
رونالدو ساهم بقسط كبير في محو أحزان الكلاسيكو

مدريد - ضرب فريق ريال مدريد أكثر من عصفور بحجر واحد بفوز كاسح على ضيفه غرناطة بتسعة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جمعت الفريقين أمس الأحد على ملعب “سانتياغو برنابيو”، ضمن منافسات الجولة 29 من الدوري الأسباني لكرة القدم.

وافتتح غاريث بيل حفل الأهداف بعد مرور 25 دقيقة، ثم خطف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الأضواء من الجميع بتسجيله خمسة أهداف في الدقائق 30 و36 و38 و54 و90، وأضاف كريم بنزيمة هدفين في الدقيقتين 52 و56 وماينز مدافع غرناطة بالخطأ في مرماه في الدقيقة 83، بينما سجل روبرت إيبانيز هدف غرناطة الوحيد في الدقيقة 83.

وغسل الفريق الملكي بهذا الفوز العريض أحزان خسارته في الجولة الماضية أمام برشلونة في الكلاسيكو بالفوز الأكبر له هذا الموسم، كما استعاد رونالدو صدارة هدافي “الليغا” برصيد 36 هدفا، ورفع “الميرينغي” رصيده إلى 67 نقطة، ليضيّق الفارق مع المتصدر برشلونة إلى نقطة وحيدة قبل مباراة الفريق الكتالوني أمام سيلتا فيغو ضمن نفس الجولة.

واطمأن كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال على جاهزية جيمس رودريغيز، حيث دفع به في التشكيلة الأساسية ومنح الفرصة لعناصر أخرى بديلة لبدء اللقاء مثل الظهير الأيمن ألفاروا أربيلوا، وسيطر أصحاب الأرض على المواجهة من البداية، وأضاعوا فرص بالجملة لكريستيانو رونالدو وأربيلوا وبنزيمة وجيمس رودريغيز. ولم يصمد أوير أولازابال حارس مرمى غرناطة سوى 25 دقيقة حيث انفرد غاريث بيل بالمرمى وتفوق بسرعته على المدافع ليراوغ أولازابال ويضع الكرة بسهولة في الشباك، محرزا هدفه رقم 13 في الدوري، بعدها أضاف رونالدو ثلاثية في 8 دقائق، بدأت بتسديدة من داخل منطقة الجزاء في الزاوية اليسرى، ثم متابعة لكرة ساقطة من حارس المرمى، إضافة إلى صاروخية أخرى سكنت الزاوية اليسرى.

فريق غرناطة المستسلم كانت فرصه قليلة للغاية ولكنها في منتهى الخطورة، وسدد روبرت إيبانيز كرة قوية بجوار القائم الأيمن، قبل أن تتصدى عارضة إيكر كاسياس لتسديدة بعيدة المدى من المهاجم المغربي يوسف العربي، لينتهي الشوط الأول بتفوق مدريدي بخماسية.

الريال لم يرحم منافسه، وواصل دك شباكه، حيث أضاف كريم بنزيمة الهدف الخامس من تسديدة مباشرة بعد مرور 7 دقائق، ثم أكمل رونالدو مسلسل تألقه بهدف رابع بضربة رأس في الشباك الخالية تسبب في إصابة طفيفة للبرتغالي قبل أن يضيف بنزيمة هدفا سابعا لأبطال أوروبا في الدقيقة 56.

واستغل أنشيلوتي سهولة المواجهة، وبدأ في تنشيط صفوفه بإجراء تبديلات مبكرة من الدقيقة 57 بنزول إياراميندي مكان توني كروس، ثم أشرك خافيير هرنانديز وخيسي مكان بنزيما وجيمس رودريغيز.

ووسط المد الهجومي للريال، انطلق روبرت إيبانيز لينفرد بالمرمى، واضعا الكرة على يسار إيكر كاسياس، ليسجل هدف غرناطة الوحيد، قبل أن ينطلق مودريتش من الجبهة اليمنى ويلعب كرة عرضية وضعها مدافع غرناطة ماينز بالخطأ في مرماه ليهدي الريال الهدف الثامن.

وفي الدقيقة الأخيرة، لعب مودريتش كرة عرضية ارتقى لها رونالدو برأسه في الزاوية اليسرى، محرزا الهدف التاسع والخامس له، معززا صدارته لهدافي “الليغا” برصيد 36 هدفا.

23