الملك توتي دخل تاريخ أبطال أوروبا بهز شباك السيتي

الخميس 2014/10/02
المنقذ توتي محبوب الجماهير في روما

مانشستر - أضحى الإيطالي فرانشيسكو توتي أكبر هداف في تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد أن أدرك التعادل لفريقه روما في مباراته مع مضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي في المجموعة الخامسة.

وسجل توتي الهدف في مرمى جو هارت، ليتفوق على الويلزي راين غيغز الذي كان يبلغ 37 عاما و289 يوما عندما وجد طريقه إلى الشباك في مباراة مانشستر يونايتد الإنكليزي مع بنفيكا البرتغالي (1-1) في سبتمبر 2011.

كما أنها المرة الأولى التي يسجل فيها توتي هدفا على الأراضي الإنكليزية مع فريقه من أصل 10 زيارات.

أصبح فرانشيسكو توتي عمره 38 عاما يوم السبت الماضي، واحتفل بعيد ميلاده كما يجب وإن تأخر الاحتفال بعض الأيام. هدف توتي الذي أدخله التاريخ من أوسع أبوابه كان أيضا أول هدف يسجله في تاريخه على الملاعب الإنكليزية، ليثبت أنه لاعب استثنائي.

في المقابل اعترف المدرب التشيلي مانويل بيلغريني المدير الفني لمانشستر سيتي أن أداء فريقه لم يكن جيدا في مباراة إيه إس روما الإيطالي.

وقال بيليغريني: “الأداء لم يكن جيدا في الشوط الأول، ولكن تحسن المستوى كثيرا في الشوط الثاني، وضغطنا بقوة لإدراك الفوز خاصة في آخر 20 دقيقة".

وأضاف المدرب التشيلي: “لم نفقد الأمل في التأهل للدور التالي، بالطبع حصد نقطة من أصل ست نقاط أمر محبط، ولكن تتبقى لنا أربع مباريات بـ12 نقطة، وسنحارب للنهاية من أجل التأهل، كما أن الفارق بيننا وبين روما ثلاث نقاط، وعلينا الفوز في المباراتين القادمتين أمام سيسكا موسكو”. ورفض المدير الفني للسيتي تحمل مسؤولية الهدف الذي أحرزه توتي لأي من لاعبيه، مؤكدا أن قائد روما استفاد من المساحات الكبيرة في هذه الهجمة، وأشار بيلغريني إلى أن السيتي عابه عدم وجود ارتداد سريع من لاعبي الوسط عند فقدان الكرة.

هدف توتي الذي أدخله التاريخ من أوسع أبوابه كان أول هدف يسجله في تاريخه على الملاعب الإنكليزية

من جانبه وصف رئيس نادي باريس سان جرمان ناصر الخليفي فوز فريقه على برشلونة 3-2 في دوري أبطال أوروبا بـ “أجمل انتصار في حياتي".

وكان فريق العاصمة الفرنسية تمكن من تحقيق فوز لافت على نظيره الكاتالوني وذلك رغم غياب قائده البرازيلي ثياغو سليفا وهدافه السويدي زلاتان إيبراهيموفيتش.

وقال الخليفي “أنا فخور بباريس سان جرمان، وباللاعبين وبالمدرب. الأمر لا يتعلق بي فقط لكن الفوز هو الأجمل في حياتي. لقد استحقينا هذا الفوز".

في جانب الآخر رفض الأسباني الدولي أندريس إنييستا، لاعب وسط برشلونة الأسباني تحمل مسؤولية الخسارة قائلا: “لا يكون التوقيت جيدا مطلقا للخسارة، خاصة في دوري الأبطال. لقد كانوا فعالين للغاية في استغلال الفرص. كان رد فعلنا جيدا بعد الأهداف، ولكن افتقرنا للمسة الأخيرة".

وفيما يتعلق بالأخطاء الدفاعية أشار: “عندما نخسر، يخسر الجميع. إنه أمر يتعلق بالفريق، لا بالدفاع أو خط الوسط أو الهجوم. المسؤولية تقع على عاتقنا جميعا. كانت لهم الأفضلية في بعض لحظات المباراة".

وأوضح: “كرة القدم صعبة، خاصة أمام فريق كباريس سان جيرمان، يجيد لعب كرة القدم. صعبوا الأمور علينا كثيرا".

وعن تعادل أياكس أمستردام الهولندي وأبويل نيقوسيا القبرصي في نفس المجموعة، علق قائلا: “عدم فوز أي من المنافسين الآخرين بثلاث نقاط أمر هام. ولكن ما سيحسم بطاقة تأهلنا إلى دور الـ16 هو أن نقوم بالأمور على نحو جيد”.

23