الملك سلمان بن عبدالعزيز: لا حياد عن نهج المملكة ولا تراجع عن أدوارها

الثلاثاء 2015/02/03
الملك سلمان يحافظ على سياسة السعودية الخارجية

الرياض - تعهد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بأن تواصل المملكة في عهده الاضطلاع بدورها الإقليمي والدولي، مشيرا إلى أنّ بلاده مدركة لمسؤولياتها الجسام، ولن تحيد عن السير في النهج الذي سنّه الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود وسار عليه من بعده أبناؤه الملوك.

وجاء هذا خلال ترؤس الملك سلمان الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء أمس في قصر اليمامة بمدينة الرياض، وهي أول جلسة للمجلس بعد إعادة تشكيله الخميس الماضي، كما أنه الأول بعد وفاة العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي في بيان عقب الجلسة أن العاهل السعودي شدد على أن توجهات المملكة وسياساتها على الساحات العربية والإسلامية والدولية نهج متواصل مستمر.

ونقل عن الملك سلمان قوله “نحن عازمون على مواصلة العمل الجاد الدؤوب من أجل خدمة الإسلام وتحقيق كل الخير لشعبنا الوفي النبيل ودعم القضايا العربية والإسلامية والإسهام في ترسيخ الأمن والسلم الدوليين والنمو الاقتصادي العالمي”.

وأضاف أن الملك وجه الوزراء بتكثيف الجهود ووضع مصلحة الوطن والمواطنين في مقدمة أولوياتهم ومواصلة العمل نحو تحقيق المزيد من تطلعاتهم بالوقوف على مختلف الاحتياجات والمتطلبات وسرعة ومرونة إنجازها.

وكان الملك سلمان بن عبدالعزيز أصدر الخميس الماضي أمرا ملكيا أعاد بموجبه تشكيل مجلس الوزراء برئاسته، وتضمن التعديل الوزاري 12 وجها جديدا، معظمهم في العقد الخامس من العمر، في ضخ لدماء جديدة بمجلس الوزراء السعودي.

واحتفظ عدد من الوزراء بمناصبهم أبرزهم وزراء الخارجية سعود الفيصل والداخلية محمد بن نايف والمالية إبراهيم العساف والبترول علي النعيمي.

3