الملك عبدالله وعباس يبحثان عملية السلام

الملك عبدالله يشدد على وقوف بلاده بكل طاقاتها وإمكاناتها إلى جانب الشعب الفلسطيني، والدفاع عن حقوقه المشروعة.
الثلاثاء 2018/03/13
الأردن ماض في دعم القضية الفلسطينية

عمان - استقبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الاثنين في قصر الحسينية بعمان الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أول لقاء بينهما منذ شهرين.

ويأتي هذا اللقاء في وقت تستعد فيه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لطرح خطة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، يرجح أن تلقى اعتراضات فلسطينية وعربية.

وركزت المباحثات بين الملك عبدالله الثاني والرئيس عباس على آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، والجهود المبذولة لدفع عملية السلام، وفق بيان للديوان الملكي وصلت إلى “العرب” نسخة منه.

وبحسب البيان شدد الملك عبدالله على “وقوف بلاده بكل طاقاتها وإمكاناتها إلى جانب الشعب الفلسطيني، والدفاع عن حقوقه المشروعة في الحرية وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني”.

وأكد استمرار الأردن في بذل الجهود، وبالتنسيق مع مختلف الأطراف المعنية، لإعادة إحياء عملية السلام وإطلاق مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين استنادا إلى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وكانت “السداسية العربية” المعنية بملف القدس قد أجرت في فبراير الماضي لقاء مع أعضاء دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل، تم الاتفاق فيه على ضرورة ممارسة الاتحاد الأوروبي ضغوطا على الولايات المتحدة لإدخال تعديلات على خطة السلام التي تنوي طرحها، والتي وفق التسريبات تتضمن بنودا يصعب على الفلسطينيين تقبلها.

ولفت ملك الأردن، إلى أن التوصل إلى السلام العادل والشامل هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبه، أشاد الرئيس الفلسطيني بالجهود التي يبذلها الأردن في الدفاع عن القضية الفلسطينية، ودعم الشعب الفلسطيني، وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وكان عباس قد وصل إلى العاصمة الأردنية، في وقت سابق، في زيارة هي الثانية له للأردن خلال العام الجاري، بعد زيارة أولى أجراها في يناير.

ورافق عباس صائب عريقات، ومدير المخابرات ماجد فرج، ووزير الإدارة المدنية حسين الشيخ، والمتحدث باسم الرئاسة نبيل أبوردينة، والمستشار مجدي الخالدي.

2